أكاديمية للتعليم عبر الانترنت
 
الرئيسيةاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معجزة الأرقام فى القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دعاء الرحمن
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: معجزة الأرقام فى القرآن   الأربعاء فبراير 03, 2010 12:46 am


معجزة الأرقام في القرآن الكريم

إن معجزة الأرقام في القرآن الكريم موضوع مذهل حقاً ، و قد بدأ بعض العلماء المسلمين ، أمثال الأستاذ عبد الرزاق نوفل ، و غيره بدراستها منذ مدة قريبة لا تزيد عن العشرين عاماً ، و لولا الآلات الإحصائية و العقول الكترونية ما أمكن دراسة و إنجاز هذا الإعجاز الرياضي الحسابي المذهل . فهذا الإعجاز مؤسس على أرقام ، و الأرقام تتكلم عن نفسها ، فلا مجال هنا للناقشة أو إبداء النظريات المتناقضة ، كما لا يمكن إيجاد أي حجة لرفضها ، وهي تثبت إثباتاً لا ريب فيه أن القرآن الكريم هو لا شك من عند الله ، و أنه وصلنا سالماً من أي تحريف أو زيادة أو نقصان . لأن نقص حرف واحد أو كلمة واحدة أو بالعكس ، زيادتها ، يخل بكل النظام الحسابي للقرآن . و قد شاء الله تعالى أن تبقى معجزة الأرقام سراً حتى اكتشاف العقول الإلكترونية ، وهذا ما يفسر الآية الكريمة رقم 54 من سورة فصلت : " سنريهم آياتنا في الآفاق و في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق " .
و جاءت الأخبار من العالم الغربي ، أن الإعجاز العددي للقرآن الكريم وضع موضع دراسة و اختبار . كما بدأت تعقد مؤتمرات في العالم العربي و الإسلامي ، تبحث عن الإعجاز العملي و العددي للقرآن و إليكم بعض ما أكتشف من الإعجاز العددي لبعض الكلمات الواردة من القرآن الكريم نقلاً عن كتاب الأستاذ عبد الرزاق نوفل :
الحياة تكررت 145مرة .......... الموت تكررت 145مرة
الصالحات تكررت 167 مرة ....... السيئات تكررت 167مرة
الدنيا تكررت 115مرة .........الآخرة تكررت 115مرة
الملائكة تكررت 88 مرة ..........الشيطان تكررت 88 مرة
المحبة تكررت 83 مرة ........... الطاعة تكررت 83 مرة
الهدى تكررت 79 مرة ...........الرحمة تكررت 79 مرة
الشدة تكررت 102 مرة ..........الصبر تكررت 102 مرة
السلام تكررت 50 مرة ...........الطيبات تكررت 50 مرة
الجهر العلانية 16مرة ........... العلانية تكررت 16مرة
إبليس تكررت 11 مرة ......... الاستعاذة بالله تكررت 11مرة
الرحمن تكررت 57مرة ....الرحيم تكرر 114 مرة أي الضعف
الجزاء تكررت 117مرة ......المغفرة تكرر234مرة أي الضعف
الفجار تكررت 3مرة ...........الأبرار تكرر 6مرة أي الضعف
العسر تكررت 12مرة..... ..اليسر تكرر36مرة أي ثلاثة أضعاف
قل تكررت 332 مرة ................ قالوا تكررت 332مرة
لو تدبرنا عدد حروف لفظ الدنيا لوجدناها ستة حروف، و أيضاً حروف لفظ الحياة هي ستة حروف و عناصر الدنيا .. هي السماوات و ما فيها .. و الأرض و ما عليها ، فهذه تشير إلهيا .... و تعتمد عليها ... و قد قرر القرآن الكريم أن الله سبحانه وتعالى قد خلقنا في ستة أيام أي ست مراحل و ذلك بمثل النص الشريف :
" و لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ، ثم جعلناه نطفة في قرار مكين . ثم خلقنا النطفة علقة ، فخلقنا العلقة مضغة ، فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين" ( سورة المؤمنون 12ـ 14)
أي الدنيا و لفظها يتكون من ستة حروف خلقت في ستة مراحل و الإنسان و حروفه سبعة خلق في سبع مراحل .
و نجد أن فاتحة الكتاب وهي أول سور المصحف الشريف و نصها :
" بسم الله الرحمن الرحيم . الحمد لله رب العالمين . الرحمن الرحيم . مالك يوم الدين . إياك نعبد و إياك نستعين . اهدنا الصراط المستقيم . صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين " .
تتكون من سبع آيات بما فيها البسملة اعتبرت آية ..و هذه تتكرر في كل السور ماعدا سورة (براءة ) ..و لا تعبر فيها كلها أنها آية .. فالفاتحة سبع آيات بالبسملة وست بغير البسملة , و آخر سور المصحف الشريف هي سورة الناس و نصها :
" قل أعوذ برب الناس . ملك الناس . إله الناس . من شر الوسواس الخناس . الذي يوسوس في صدور الناس . من الجنة و الناس " ( سورة الناس 1ـ 6) .
تتكون أيضاً من ستة آيات بغير البسملة :
و العدد سبعة ، سبق الحديث عن بعض ما ورد فيه ، و جاء به ، و أسند إليه ، في القرآن الكريم ، و ذلك في مجموعة الإعجاز العددي للقرآن الكريم . أما الإضافة إلهيا ، فهي أن الإنسان و لفظه ، يتكون من سبعة حروف و خلق على سبع مراحل يتساوى معه في عدد الحروف ألفاظ القرآن ..و الفرقان ...و الإنجيل ..و التوراة .. فكل منها يتكون من سبعة حروف . و أيضاً صحف موسى ، فيه سبعة حروف .و أبو الأنبياء إبراهيم .. يتكون أيضاً من سبع حروف .. فهل هذه إشارة عددية و متوازنة حسابية إلى أن هذه الرسالات و الكتب إنما نزلت للإنسان . . لمختلف مراحله .. و شتى أحواله .. و على النقيض ، نجد الشيطان ..و يتكون لفظه من سبعة حروف .. فهل ذلك تأكيد لعداوته للإنسان في كل مرة ... و مختلف حالاته ..و أنه يحاول أن يصده تماماً و كاملاً عن الهداية التي أنزلها الله للإنسان كاملة و شاملة بنبوية إبراهيم و صحف موسى و التوراة و الإنجيل ، والفرقان و هو القرآن ...حقاً ... و صدق سبحانه و تعالى ( له الأمر ) .. وهذه أيضاً حروفها سبعة . و إذا أردنا شيئاً جل شأنه قال له ( كن فيكون ) و هذه أيضاً حروفها سبعة . خلق فوق الإنسان سبع طرائق بالنص : " و لقد خلقنا فوقكم سبع طرائق و ما كنا عن الخلق غافلين " ( سورة المؤمنون 17).
و جعل لجهنم سبعة أبواب كذلك بالنص الشريف :
" و إن جهنم لموعدهم أجمعون لها سبعة أبواب لكل باب منهم جرء مقسوم " ( سورة الحجر : 43 ، 44 ) .

المصدر :
كتاب إعجازات حديثة علمية و رقمية في القرآن الدكتور رفيق أبو السعود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دعاء الرحمن
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: معجزة الأرقام فى القرآن   الأربعاء فبراير 03, 2010 12:54 am

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها " لذلك يجب علينا أحبائي المسلمين أن نسعى بكل ما لدينا من عزم و قوة أن نبحث عن أوجه الإعجاز في القرآن الكريم و التي لا تعد و لا تحصى.
و هذا البحث هو لأحد الباحثين المصريين ممن كانوا يعملون بالأمم المتحدة في السبعينيات هو الدكتور محمد رشاد خليفة والذي قام ببحث إعجاز القرآن من الناحية العددية , ولأنه قدس الرقم 19 و اعتبره من أساسيات إعجاز القرآن فقد قامت عليه الدنيا و لم تقعد لأن الفرقة المسماه بالبهائية تقدس هذا الرقم فتم اغتياله , ولأن ليس هذا موضوعنا فمن الأفضل الآن أن نستفيد من هذا البحث الرائع.
إن هذا البحث هو عبارة عن سرد مرتب لحقائق توصل إليها الياحث عن طريق عد حروف و كلمات و آيات القرآن باستخدام الحاسب الآلي واعتمد على نسخة المصحف المكتوبة بالرسم العثماني , وفيما يلي قائمة بما جاء به اليحث من إحصائيات:
الحقيقة الأولى: عدد حروف الآية الإفتتاحية " بسم الله الرحمن الرحيم "
19 حرفاً.
الحقيقة الثانية: يتركب القرآن من 114 سورة وهو عدد يقبل القسمة على
19 (19×6=114).
الحقيقة الثالثة: أول ما نزل من القرآن من سورة العلق كان 76 حرفاً وهو
قوله تعالى " اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان
من علق* اقرأ وربك الأكرم* الذي علم بالقلم* علم
الإنسان مالم يعلم " وهو عدد يقبل القسمة على 19
(19×4=76).
الحقيقة الرابعة: أول ما نزل من القرآن سورة العلق وهي تتركب من 19 آية.
الحقيقة الخامسة: سورة العلق نجدها في الموقع 19 من الخلف إذا بدئ العد من
سورة الناس.
الحقيقة السادسة: سورة العلق تتركب من 304 حرف وهو عدد يقبل القسمة
على 19 (19×16=304).
الحقيقة السابعة: آخر ما نزل من سور القرآن سورة النصر وهي تتركب من
19 كلمة و أول آياتها " إذا جاء نصر الله و الفتح" تتركب
من 19 حرفاً.
الحقيقة الثامنة: كل كلمة من كلمات البسملة تتكرر في القرآن عدد من المرات
من مضاعفات الرقم 19 كالآتي:
كلمة" اسم " تكررت 19 مرة.
كلمة" الله " تكررت 2698 مرة (19×142=2698).
كلمة " الرحمن " تكررت 57 مرة (19×3=57).
كلمة " الرحيم " تكررت 114 مرة (19×6=114).
والبسملة نفسها وردت 114 مرة شاملة ذكرها في سورة النمل
" إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم".
الحقيقة التاسعة: بين البسملة الغائبة في سورة التوبة والبسملة الثانية في سورة
النمل 19 سورة.
ما يأتي ذكره بعد ذلك يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالنظام العددي المذهل في القرآن الكريم وهو يتعلق بالحروف فواتح السور وعددها 14 حرفاً ( أ, ح, ر, س, ص, ط, ع, ق, ك, ل, م, ن, ه, ي) تشكل فواتح السور الأربع عشرة ( ق, ن, ص, يس, حم, طس, طه, عسق, طسم, الم, الر,المر, المص, كهيعص) و يقترح الدكتور خليفة أن تكون هذه الأربعة عشر حرفاً هي المعنية بقوله تعالى " ولقد ءاتيناك سبعاً من المثاني و القرآن الكريم) الحجر 87.
الحقيقة العاشرة: سورة ( ق ) ورد فيها الحرف ق 57 مرة أي 19× 3 , وفي
سورة الشورى التي تفتتح ب: ( حم * عسق ) ورد الحرف
ق أيضاً 57 مرة أي 19×3.
الحقيقة الحادية عشرة: عبر القرآن عن قوم لوط ب( قوم ) في 11 موضعاً و
استثنى موضع ذكرهم في سورة ق وعبر فيها عنهم
ب( إخوان لوط ), إذ أن استعمال كلمة ( قوم )
بدلا من ( إخوان ) يؤدي إلى زيادة عدد الحرف ق في
سورة ق ليصبح 58 بدلاً من 57 وبذلك ينهار النظام
القرآني المعجز !!!
الحقيقة الثانية عشرة: سورة القلم والمفتتحة بحرف ن تحتوي على 133 حرف
ن أي 19×7.
الحقيقة الثالثة عشرة: الحرف ص نجده في ثلاث سور هي الأعراف ومريم و
(ص), وعدد مكررات الحرف ص في هذه السور 152
أي 19×8.
الحقيقة الرابعة عشرة: في سورة يس المفتتحة بالحرفين (ي) و(س) تكرر
الحرفان فيها 285 مرة أي 19×15.
الحقيقة الخامسة عشرة: السور السبع المفتتحة بالحرفين (ح) و(م) , وهي سور
غافر و فصلت و الشورى و الزخرف و الدخان و
الجاثية و الأحقاف, مجموع عدد تكرار الحرفين (ح)
و(م) فيها 2147 أي 19×113.
الحقيقة السادسة عشرة: مجموع مكررات الحرفين (ح) و(م) في سور غافر و
فصلت و الشورى يساوي 1121 أي 19×59.
الحقيقة السابعة عشرة: مجموع مكررات الحرفين (ح) و(م) في سور الزخرف
و فصلت و الشورى يساوي 1045 أي 19×55.
الحقيقة الثامنة عشرة: مجموع مكررات الحرفين (ح) و(م) في سور غافر
والدخان والجاثية والأحقاف يساوي 1102 أي
19×58.
الحقيقة التاسعة عشرة: مجموع مكررات الحروف الثلاثة (ع) و(س) و(ق) في
سورة الشورى المفتتحة ب( عسق ) يساوي 209 أي
19×11.
الحقيقة العشرون: مجموع مكررات الحروف الخمسة (ك) و(ه) و(ي) و(ع)
و(ص) في سورة مريم المفتتحة ب(كهيعص) يساوي
798 أي 19×42.
الحقيقة الحادية والعشرون: افتتحت سور مريم و طه و الشعراء و النمل
و القصص بالحروف (ه) و(ط) و(س)و (م)
و مجموع تكرار هذه الحروف في هذه السور
1767 أي 19×93.
الحقيقة الثانية والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل)و (م) في سورة
البقرة يساوي 9899 أي 19×521.
الحقيقة الثالثة و العشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) في سورة
آل عمران يساوي 5662 أي 19×298, وفي
نفس السورة يقول تعالى" إن أول بيت وضع
للناس للذي ببكة " آل عمران95, وقد عبر
القرآن عن البلد الحرام في غير موضع بلفظ (مكة)
وقد يعزي استعمال الباء يدلاً من الميم حتى لا
يضطرب النظام العددي متناهي الدقة بحيث لا يزيد
عدد حرف الميم عن العدد المحكم الذي يقبل القسمة
على 19.
الحقيقة الرابعة والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) في سورة
العنكبوت المفتتحة ب(الم) يساوي 1672 أي
19×88.
الحقيقة الخامسة والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) في
سورة الروم المفتتحة ب(الم) يساوي 1254 أي
19×66.
الحقيقة السادسة والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) في
سورة لقمان المفتتحة ب(الم) يساوي 817 أي
19×43.
الحقيقة السابعة والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) في
سورة السجدة المفتتحة ب(الم) يساوي 570 أي
19×30.
الحقيقة الثامنة والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(ر) في
سورة يونس المفتتحة ب(الر) يساوي 2489 أي
19×131.
الحقيقة التاسعة والعشرون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(ر) في
سورة هود يساوي نفس عددها في سورة يونس
2489 أي 19×131.
الحقيقة الثلاثون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(ر) في سورة يوسف
المفتتحة ب(الر) 2375 أي 19×125.
الحقيقة الحادية والثلاثون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(ر) في
سورة إبراهيم المفتتحة ب(الر) يساوي 1197 أي
19×63.
الحقيقة الثانية والثلاثون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(ر) في سورة
الحجر المفتتحة ب(الر) يساوي 912 أي 19×48.
الحقيقة الثالثة والثلاثون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) و(ر) في
سورة الرعد المفتتحة ب(المر) يساوي 1482 أي
19×78.
الحقيقة الرابعة والثلاثون: مجموع مكررات الحروف (ا) و(ل) و(م) و(ص) في
سورة الأعراف المفتتحة ب(المص) يساوي 5320
أي 19×280.
هذه الحقائق التي وردت بالبحث إنما تبين وبوضوح تام أن النص القرآني المنزل على النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم منذ أكثر من 1400 سنة لم يضف إليه حرف ولن تطاله يد التحريف كما طالت كيب السابقين حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
و أخيراً أرجو منكم إخواني حسن تدبر القرآن على قدر المستطاع و أرجو منكم الدعاء للباحث بالرحمة ولنا بالمغفرة , وجزاه الله خيراً من عمل على طبع هذا البحث و توزيعه.
ملحوظة: هذه السطور منقولة من مقال الأستاذ محمد الطحلاوي في العدد 1382 من مجلة
أكتوبر الصادر يوم الأحد 20/4/2003م.

تعليق خاص مني: أود أن ألفت نظركم إلى ما لفت نظري بعد قراءة هذا المقال و
قوله تعالى في سورة المدثر " سأصليه سقر* وما أدراك ما سقر* لا
تبقي ولا تذر* لواحة للبشر* عليها تسعة عشر " أي أن خزنة جهنم
19 والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجزة الأرقام فى القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أكاديمية التعليم عبر الإنترنت :: محور الدينى :: القرآن الكريم :: موضيع عن القرآن الكريم-
انتقل الى: