أكاديمية للتعليم عبر الانترنت
 
الرئيسيةاليوميةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 12:55 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هنا باذن الله
نضع ايمانات الى قدوم رمضان باذن الله
والله مستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 2:29 am

اولا دورة جددى ايمانك










بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ،،

كم من الأخوات يعانون من ضعف الإيمان ... ظاهرة الجفاف الرّوحي ... كثير منّا يشتكي من الإنتكاس والفتور .... ومن سنوات إلتزام لم نحصّل فيها شيء ...تعالوا من الآن نبدأ علاج هذه الظاهره ...
اعتبري نفسك الآن تبدأين إلتزام من أول خطوه




أولاً : الإيمان يبلي فلابد للجميــع من تجديده : أكّد الكتاب والسنة على معنى تجديد الإيمان ...
فقال الله جل وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً } النساء136 ... قال المفسرون في هذه الآية :
 يأيها الذين آمَنُواْ من حيث البرهان (أي الإيمان أن هناك رب ورسول وشريعة).... آمِنُواْ من حيث البيان ( أي التطبيق الواقعي)
 يأيها الذين آمَنُواْ تصديقا ... آمِنُواْ تحقيقاً
 يأيها الذين آمَنُواْ في الحال (أي مؤمنون الآن في الوقت الحالي ) ... آمِنُواْ باستدامة الإيمان إلى المآل (أي بتجديد الإيمان .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الإيمان ليخلق _يذوب_ في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم " صححه الألباني
وقال جل وعلا : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }النور31 ... فالتوبة وظيفة العمر ... ومن جرائها تجديد الإيمان ...



ثانياً : إيمانك يكون هو مصدر طاقتك : واصل النبي صلى الله عليه وسلم الصيام ذات مرة وأراد الصحابة أن يتبعوه في ذلك ... فقال صلى الله عليه وسلم : "إني لست مثلكم إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني" البخاري ومسلم .
وفسّر العلماء ذلك بأن قوة الإيمان وتعلق القلب بالله والشغل به سبحانه أغني النفس عن الأكل والشرب وأمدها بالقوة .

ثالثاً : الإيمان يزيد وينقص: فالإيمان ليس أمر ثابت ... ولكنه يزيد وينقص ... يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ... ولكن ليس فقط طاعة الجوارح كالصلاة والصيام ... ولكن طاعة القلب هي المقصودة ... طاعة البواطــن.
قال بن القيّم –رحمه الله- : " العبد دائما متقلب بين أحكام الأوامر وأحكام النوازل ، فهو محتاج بل مضطر إلى العون عند الأوامر ، وإلى اللطف عند النوازل ، وعلى قدر قيامه بالأوامر يحصل له من اللطف عند النوازل ، فإنْ كمل القيام بالأوامر ظاهرا وباطنا ناله اللطف ظاهرا وباطنا .... وإن قام بصورها دون حقائقها وبواطنها ناله اللطف في الظاهر وقلَّ نصيبه من اللطف في الباطن"
 أحكام الأوامر : كالفروض كالصلاة والصيام وحرمة الغير والنميمة إلخ.
 أحكام النوازل : عند حلول البلاء .. من صبر واحتساب ورضا إلخ ،،
 والعلاقه بينهما : لو أحسن العبد في الأوامر لطف الله به في النوازل ... أي كلما كان القيام بالأوامر في الظاهر (صورة العمل) والباطن( حال القلب قبل واثناء وبعد العمل من خشوع وانكسار وحسن الظن ) أكمل ... كان اللطف في الظاهر (بأن يخفف عنه الابتلاءات ) واللطف في الباطن (بأن يرزقه الرضا والسكينه والطمأنينه).

رابعاً : الإيمان قول وعمل : قول باللسان وقول بالقلب ... وعمل بالجوارح وعمل بالقلب .
 قول باللسان : أي النطق بالشهادتين وأركان الإيمان .
 قول بالقلب : بأن ينطق قلبك بأنه لا إله إلا الله حقاً ... فهل أنتِ كذلك ... هل الله أكبر عند مما سواه ... إذا فلماذا ذنوب الخلوات ولماذا التفريط في الطاعات ؟!؟ إذا فالقلب يشوبه شيء ،،
 عمل بالجوارح : كالصلاة والصيام و و و و إلخ
 عمل بالقلب : كأعمال القلوب من خشيه وتقوى وانابه ...
ولكن هناك فجوة كبيرة في أعمالنا الظاهرة والقلبية ... فنحن نصوم لكن هل نحقق ثمرة التقوى. وكما أن هناك طاعات ومعاصي ظاهرة ... هناك طاعات ومعاضي قلبية ... فالله عز وجل يقول: {وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ } الأنعام 120 .... باطن الإثم الذي هو أمراض ومعصي القلوب من كبر وعجب ورياء التي هي والله أعظم من الزنا والسرقه.
فأساس النجاه في سلامة القلب
قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي في الصحيحين "ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب" ... وقال جل وعلا : {إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } الشعراء89 ...
وقال بن القيّم : نجاة القلب في خمسة أشياء :
1- أن يكون سليم من الشرك : كشرك المحبة ... بأن تتعلق أخت بزوجها أو بأي رجل ... وتعصي الله بسببه ... وتبتعد عن طاعة الله من أجله.
2- سليم من البدعة : بأن تُطيع الله بما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم لا بهواها. فعندما يثبت ان لباس أمهات المؤمنين كان كذا فعليها التسليم وارتداء الحجاب الشرعي وهكذا.
3- سليم من الشهوة : بأن يُحكّم شرع الله لا الشهوة ... فلا ترضخ الأخت لشهوتها وتنسى أمر الله.
4- سليم من الغفلة : بألا ينشغل العبد بنفسه وهمومه ومشاكله وينسى طريق الله عز وجل ولا يفكر إلا في نفسه وما يريد.
5- سليم من الهوى : وهو عكس الإخلاص ... بأن تعبد الأخت الله على مزاجها ... تريد أن تصلي فتصلي تريد ان تقرأ تقرأ ... ووقت مايكون هواها بخلاف ذلك لا تنفذ أوامر الله.

فالقلب هو الأساس .... وكل المعاصي الظاهره تجديها نابعة في الأصل من معاصي باطنه ... والمعاصي الظاهرة يمكن للعبد أن يتوب منها سريعاً ولكن المعاصي الباطنة لا يوفق للتوبة منها إلا برحمة الله عز وجل ... واذا وفق الله العبد إلي التوبة من معاصي البواطن واجتمع له الأمران ... التوبة من الظاهر والباطن ... فهذا هو المُوفق ... إذا فالعلاج يبدأ بعلاج آفات الباطن ... آفات القلب ،،

ابن القيّم يقول في المدارك : المعاصي نوعان كبائر وصغائر والكبائر كالرياء والعجب والكبر والفخر والخيلاء والقنوط واليأس والأمن من مكر الله والسرور بأذى المسلمين والشماتة في مصيبتهم ومحبة أن تشيع الفاحشة فيهم وحسدهم على ما أتاهم الله من فضله وتمني زوال ذلك عنهم وتوابع هذه الأمور التي هي أشد تحريما ً من الزنا وشرب الخمر ...

إذاً نحتاج لعلاج هذه الآفات ... وأول خطوه هي : توليد الرغبة في العلاج : بعد أن علمتي مخاطر أمراض القلوب ... بعد أن ذقتي مرارة الانتكاس ... بعد أن عشتي هذا الحرمان .... لابد من بدء العلاج


وقبل الخوض في الآفات آفة آفة ... لابد أن نعالج القلب بأربعة أمور قلبيه مُتعلقه بالإيمان :

أولاً : الفهم عن الله : بأن نفهم سنن الله في الكون ... فنحن كبشر لابد وأن نقع في الخطأ والذنوب لأن الكمال لله. فبالتالي سوف يحدث فتور وانتكاس يقول النبى صلى الله عليه وسلم " لكل عمل شِرة (يعنى نشاط)ولكل شرة فترة " إسناده صحيح او حسن . ولكن الفرق بين المؤمن الفاهم عن الله وبين الغافل : أم المؤمن إذا ذُكِّر تذكر .. والآخر يستمر في الطغيان .

ثانياً : حسن الظن بالله : فالله الذي يتحبب إلينا بالنعم ورزقنا السمع والبصر والفؤاد وخلقنا مسلمين موحّدين وسمح لنا بذكره والوقوف بين يديه لابد وأنه سيأذن لنا في التويه وفي طريق الهدايه والثبات . فأحسني الظن بربك ... ولا تجعلي تفريطك وانتكاس سبباً في أن تسخطي وتظني بالله أنه لا يريدك .... ولكن ظني بنفسك السوء وانها أصل الداء والبلاء مع حسن الظن بالله فهو سبحانه أهل التقوى وأهل المغفرة.

ثالثاً : اليقين : اذا لديك يقين بأن الله تعالى قال: {مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ} النساء 123 وأن هذه الذنوب لها تبعات بأنها سجن {بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَتُهُ } البقرة 81 ... لو لديك هذا اليقين ما وقعتي في الذنوب واستمريتي عليها . اذا لديك يقين بأن ربنا قال {وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ } الشورى30 وأنه قال :{مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ } النساء79 ... لو لديك هذا اليقين ما تحججتي بالظروف والأهل والمشاكل لعدم التزامك وثباتك. اذا لديك اليقين بالحديث القدسي "واذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الي يبصر به ويديه التي بيطش بها ..... " لكان لديك حسن توكل على الله ولكنتي آثرتي ربك على كل شيء. إذا فلابد وأن نرزع اليقين في قلوبنا بهذه الأمور.

رابعاً : حسن الرجاء : فغالب آفاتنا سببها اليأس والقنوط ... قال ربنا جل وعلا : {لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ } الحديد23 لا يكون لديكِ ألم ولا جزع ولا مشاكل ما فات مات وانتهت القصة وفي نفس الوقت {وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ} الحديد 23 فأنتِ لديكِ معنى مختلف دائماً متعلقة بالله وتحسني رجائك في الله سبحانه وتعالى ويكون عندك علم اليقين بأن الله لن يضيعكِ وأن ربنا هو الشافي وأن ربنا هو الطبيب سمى نفسه الشافي وسمى نفسه الطبيب لأنه هو الذي يطبب قلوبنا وهو الذي يشفينا من آفاتنا فنحن نرمي حمولنا وأحوالنا كلها على الطبيب الشافي...
*
تم ..... والحمد لله رب العالمين
اللهم صلى وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين .... لا تنسونا من صالح دعائكم


من أجمل ما سمعتجددي إيمانكDownloadللتحميل


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=434

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=434
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 2:57 am

درس التانى

لا تتكبرى

Download


يمكن أن يكون عندك ذرة كبر و أنت لا تلقي للأمر بالا ذرة شيء بسيط فقط يمكن أن تكون معجبا يمكن أن يكون عندك خصلة من خصال النفاق و أنت لا تدري يدخل القرآن يطهر يخرج هذا هو الاستشفاء بالقرآن أعود إلى معنى التدبر و أريد أن أعطيك مفاتيح عشرة عشرة مفاتيح تكتبهم معي وتطبقهم فعليا من أجل أن يكون هذا هو البرنامج العملي الذي نريد أن نعمل به على الأقل في هذا الأسبوع نتفق عليه مع بعضنا البعض من أجل أن تكون هذه هي البذرة التي نريد أن نبذرها في هذا الأسبوع من بذور رجب التدبر ماهي العشر مفاتيح ؟ أول شيء اكتب هذه الكلمة لأننا سنأخذ من كل حرف منها شيئا أكتب لإصلاح ترتجى أقول مرة ثانية لإصلاح ترتجى سنأخذ اللام و الهمزة و الصاد و اللام و هكذا ماهو أول حرف ؟ اللام سنأخذ منه قلب أكتب تحت اللام إذن قلب جيد

اللام ماذا أهداف الصاد أكتب صلاة إلام أكتب ليلا الألف أكتب أسبوع الحاء أكتب حفظ التاء أكتب ترتيل الراء أكتب ربط التاء أكتب تكرار الجيم أكتب جهرا جيد سأعيدهم مرة ثانية لإصلاح ترتجى ماهو أول شيء ؟ اللام ماذا أخذنا منه ؟ القلب أنا أريدك أن تنزل القرآن على قلبك تستشفي بالقرآن مثل ما اتفقنا أريده أن يخاطب وجدانك يخاطب قلبك هذا المعنى مهم جدا يا جماعة لا نقرأه هكذا فقط حتى أكون فعلت أي عمل وكفى لا أنا أريده أن ينزل إلى داخلك يشربه القلب هذا أول مفتاح للتدبر أنك و أنت تمسك المصحف تخاطب قلبك دائما ثاني شيء ماذا كان ؟ الهمزة أهداف ماهو الهدف؟ ما هو هدفك من القراءة ؟ لماذا تقرأ ؟أقرأ كي أنهي ختمة لا هذه ليست نية ماذا انهي ختمة بعد ختمة كيك أخرج وأقول أنا يا جماعة قد ختمت ثلاث ختمات في رجب و فعلت في كذا وكذا لا لا هذا لن يكون أبدا هدفا لقد قلنا أن الهدف الذي أخذناه أن نستشفي بالقرآن خذ هدفا وأنت جالس تقرأ القرآن وتقول يارب اشفني و اشفي قلبي من كل آثار الذنوب و المعاصي التي لوثته عندي هدف إني أتقرب إلى ربنا لما أسمع كلامه عندي هدف أنني لما أنظر في المصحف مثلما اتفقنا من سره أن يحبه الله و رسوله فلينظر في المصحف تريد أن تكون محبة الله في قلبك عندك هدف إذن الهمزة حدد هدفك أهداف بعد هذا من أفضل الأوقات التي تتدبر فيها القرآن أن تقرأ في الصلاة وخصوصا في صلاة الليل

تمسك المصحف وتبدأ تتأمل و تتدبر في القرآن يمكنك أن تصلي بالمصحف لكن أحسن في بعض الأحيان أن يكون مما تحفظ إن شاء الله حتى ولو كانت قل هو الله أحد وكررها الرجل من حبه لقل هو الله أحد أدخله الله الجنة هذا سيعطينا معنى أننا نريد أن نحفظ إذن قلنا أن الصاد ستكون في صلاة وحبذا لو كانت صلاة الليل أوقع ماذا قال ربنا؟

إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا سورة المزمل (6) فالقراءة في الليل أوقع فالنهار دنيا و ضجيج و الناس تتحرك جيئة و ذهابا و تبحث عن توفير معاشها و و و.. نريد لحظة الهدوء و الصفاء ويا حبذا لو كانت القراءة في هذا الوقت الجميل وقت السحر ما قلنا؟ إذن الصلاة تكون في الليل ماهو أسبوع ؟ أنت تحفظ جزئا أو تحفظ نصف جزء أنت تحفظ عشر سور أن تحفظ ما تحفظ اعد محفوظاتك هذه على الأقل كل أسبوع لو كنت حافظا لسور قصيرة كل يوم كررها وهذا فان الجزئين اللذان تحفظهما الجزء الذي تحفظه أو الأجزاء الخمس التي أنت حافظ لها القرآن الذي تحفظه يجب أن تراجعه كل أسبوع هكذا كان يفعل السلف كان أكثر صنيعهم أن يختموا القرآن في أسبوع حسنا نحن نقول راجع محفوظاتك فقط في كل أسبوع ماذا قلنا بعد هذا ؟ التاء الترتيل ربنا في أول بعثة النبي صلى الله عليه و سلم أنزل سورة المزمل ماذا فيها ؟ فيها وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا سور المزمل (4) لا نريد القراءة السريعة و التي نسميها نحن قراءة جمع الحسنات هذه في مواسم الطاعات تقرأ في رمضان بهذه الطريقة أيضا أو في يوم عرفة إذن تقرأ في المواسم الفاضلة بهذه الطريقة لكنني أريد الآن القراءة التي ستدخل إلى داخل قلبي القراءة بتدبر و تمعن و تفكر إذن رتل اجلس تطرب بالقرآن و النبي صلى الله عليه و سلم قال ليس منا من لم يتغنى بالقرآن تطرب بسماع القرآن و بتلاوة القرآن رتل القرآن ترتيلا لقد قلنا ذكرنا التاء لقد تركنا التاء الخاصة بالحفظ لإصلاح ترتجى الحاء حفظ كما قلنا تحتاج أن تحفظ القرآن و سأذكر لك هنا حديثا جميلا يجعل كل واحد منا يجعل في برنامجه العملي في رجب و شعبان حفظ ما تيسر له القرآن إذن عليك أن جيدا بأذن قلبك هذا الحديث النبي صلى الله عليه و سلم يقول لو كان القرآن في اهاب أي في جلد ما أحرقته النار ماذا يعني ؟ يعني أن قلبك لو امتلأ بالقرآن وحفظ القرآن ستحرم إن شاء الله على النار ستعتق رقبتك من النار بشرى لكل شخص يحفظ القرآن و يعمل به مهم جدا ستكون نية جميلة جدا ابن القيم الجوزي كان يقول شيئا آخر كان يقول في الحديث اقرأ و رتل و ارتق كما كنت ترتل في الدنيا فان منزلتك عند آخر آية تقرأها قالوا عدد درجات الجنة بعدد آيات القرآن إذن ماذا تحفظ قل هو الله أحد هذه درجة الله الصمد درجة ثانية و هكذا و هكذا و هكذا كل آيةمن آيات القرآن أنت تحفظها بدرجة في الجنة فإذا حفظت القرآن كله إذن أين ستكون ؟ ستكون في الفردوس الأعلى ستبقى في رفقة النبي محمد صلى الله عليه و سلم أبشر ماذا تريد أكثر من هذا ؟ ماذا تريد أعظم من هذا ولهذا ابن الجوزي كان قول من يسمع هذا الحديث و همته لا تفور لحفظ القرآن فقد ضيع نفسه هل رأيتم كيف أن فضل حفظ القرآن عظيم إذن لإصلاح ترتجى قد أخذنا تاء الترتيل الراء الربط ماهو الربط ؟ الربط أنني أربط بين الآيات و الواقع الذي أعيشه إذن كيف ؟ مثلا أنا أمر على الآيات أجد أن الآية إن الذين كفروا و يقول لك أحدهم الحمد لله بلا كفر و لا أي شي من هذا القبيل نحن مؤمنون إن شاء الله حسنا إن المنافقين في الدرك الأسفل أعوذ بالله يا أخي أي منافقين الحمد لله إن الذين آمنوا و هل نحن سنصل للذين آمنوا لأهل الإيمان إذن هذا القرآن لمن هو؟ إذا كان لا ينفع النفاق و لا الكفر و لا مؤمنين إذن هذا القرآن إلى من يتوجه بالكلام ؟ انه يكلمك ابن القيم له في أول كتاب الفوائد فائدة جميلة جدا يتكلم فيها على هذا المعنى انه يقول لك و أنت تمسك القرآن أنزل هذه المعاني على نفسك احصر كأنك أنت المخاطب بكل كلمة و بكل آية من هذه الآيات كل آية من آيات القرآن كأنها تكلمك أنت هل فهمت إذن تربط ما بين واقعك و القرآن ترجى و التاء التي بعدها تكرار تكرر الآية كثيرا يعني و أنت جالس تقرأ وسنذكر جزءا بسيطا من سورة القلم تجلس وتقول ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1)

مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)

وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3)

وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) سورة القلم و يرتعش قلبك لما تذكر الحبيب صلى الله عليه و سلم .





من أجمل ما سمعتلا تتكبريDownloadللتحميل





http://www.manhag.net/droos/details.php?file=436


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=436
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:00 am

درس الثالت
تواضعى





مُلخص الدرس الثالث : أختاه، تواضعي

جــَدِّدِي إِيـمـَـانـِـك








تقول أمنا عائشة رضي الله عنها:
إنكم لتغفلون عن أفضل العبادة، أفضل العبادة التواضع
لو استطعتِ أن تعاهدي ربنا من هذه اللحظة على أنك ستكوني من الآن الفقيرة المسكينة المتواضعة لربك .. والله تبلغي بذلك أفضل مما يبلغ من يقوم الليل كله أو يصوم النهار كله أو لا يفتر عن الذكر والله لو أصبح هذا خلقك ولو أصبح هذا حالك ستتغيري ..


كان أحمد الرفاعي يقول: " أقرب الطريق الانكسار والذل والافتقار تعظم أمر الله وتشفق على خلق الله وتقتدي برسول الله r"
أقرب طريق إلى الرحمن أن تنكسري وتتواضعي وتذلي وتفتقري إلى الرحمن ..


وتعظمي أمره سبحانه وتعالى وتشفقي على خلق الله،وتقتدي بسنة رسول الله r.. الذي كان يقول "اللهم أحيني مسكيناً وأمتني مسكيناً واحشرني في زمرة المساكين" ..

Û المسكين: هو المتواضع الخاشع .. فقد يكون الرجل فقيراً من المال وهو جبار ... المسكنة: التواضع والخشوع واللين، وكل هذا ضد الكبر .. كما قال عيسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام {وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً } مريم32
قلبك يستكين ينكسر .. يتواضع لجلال وكبرياء الله تبارك وتعالى .. تستشعري عظمته .. تستشعري هيبته .. تصبحي أخشى ما تكوني لله رب العالمين ..
فضائل الانكســـار والتواضع لله تبارك وتعالى


µ من صفات عباد الرحمن .. فينطبق عليكِ قول الرحمن {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً } الفرقان63

µ تنالي حب الرحمن .. عندما تكوني ذليلة على أهل الإيمان .. { فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ } المائدة54 ..

µ تنالي الرفعة والسمو عند الله .. تصبحي من أكرم خلق الله على الله، {تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ } القصص83 .. لا نريد أن يشير إلينا الناس .. لا نريد أن تعرف الناس نحن أبناء من ..
ç لا نريد أن نتعاظم بأعمالنا .. نرى أننا الحمد لله نصوم ونقوم ونذكر ونفعل كذا وكذا فنهلك وتحبط أعمالنا .. لا نريد علواً في الأرض لا نريد فسادا
{ استشعري أثر الأعمال في قلبك .. افهمي ما الذي يحبه الله منكِ، فهو سبحانه يحبك وأنتِ ذليلة له .. وأنتِ ذليلة على أهل الإيمان .. وأنتِ لا ترين نفسك ولا ترين عملك


Û سُئِلَ الفضيل عن التواضع فقال: " يخضع للحق وينقاد له ويقبله ممن قاله" .. _لما تعرفي أمر من أوامر ربنا سبحانه وتعالى وأنتِ ضعيفة ولا تستطيعي أن تفعليه، لا تتكبري .. لا تعترضي بأي اعتراض؛ لأنك لا تستطيعي أن تفعليه .. بل تخضعي للحق وتسألي ربنا أن يعينك على أن يبلغكِ هذا الأمر بالامتثال للحق
µ الإنسان الذي يعبد الرحمن هو الذي لا يرى لنفسه قيمة ..
فمن رأى لنفسه قيمة فليس له في التواضع نصيب، وليس له من العبادة حظ،،

نماذج لأهل التواضع

والله والله لو صارت عندكِ النية الصالحة، وبحق استشعرتِ خطر الآفات التي تنخر داخلك وتضيع كل شيء تفعليه وترجعي للانتكاس بعد كل موسم طاعة ..
لو فهمتِ ستنفذي في الحال، وستعرفي كيف تأخذي نفسك بالعزيمة والقوة ..
{ النبي محمد r .. سيد الخلق ..


µ إذا مر على صبيان صبية صغار عيال صغار كان يسلم عليهم، ولربما يمر بنساء فيسلم عليهم ..

µ كانت الأمة التي ربما يكون في عقلها شيء .. ممكن تكون يعني عندها خلل عقلي معين ... كانت ممكن تأخذ بيد النبي r وتنطلق به حيث شاءت، ولا يقول للصحابة خذوها لا يمكن أن تأخذ بيدي هكذا يترك نفسه لتلك الأمة تصنع به ما شاءت ..

µ جاءت امرأة إلى النبي rفقالت له إني لي إليك حاجة، فقال:" يا أم فلان اجلسي في أي طرق المدينة شئتِ أجلس إليكِ "، اختاري المكان الذي تريدي أن تتكلمي فيه وأنا آتيكِ وأسمع منكِ صلى الله على النبي محمد والحديث في الصحيحين ، وفي مسند أبي يعلى ومعجم الطبراني الكبير ومستدرك الحاكم وصححه الشيخ الألباني µ عن سهل ابن حنيب قال "كان رسول الله rيأتي ضعفاء المسلمين و يزورهم و يعود مرضاهم و يشهد جنائزهم" .. لأن هؤلاء الضعفاء ينصر بهم؛ لأن الله عند المنكسرة قلوبهم..

µ كان rيركب الحمار، وكانت ليس هي الدابة .. يعني ممكن أنتِ تركبي أي سيارة ..

µ ويخصف النعل ويرقع القميص .. كان يلبس أدنى اللباس، كان يلبس الصوف

µ النبي r جاءه رجل فقال : يا محمد : أيا سيدنا وابن سيدنا ! وخيرنا وابن خيرنا ! فقال رسول اللهr: " يا أيها الناس عليكم بتقواكم ، ولا يستهوينكم الشيطان ، أنا محمد بن عبد الله ، أنا عبد الله ورسوله ، ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله"رواه الإمام أحمد فى مسنده و قال الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة إسناده صحيح على شرط مسلم

µ مع أهل بيته .. "كان يكون في خدمة أهله فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة" كما تقول أمنا عائشة والحديث في البخارى، وكانت تقول أمنا عائشة والحديث في مسلم " إنما كان فراش رسول الله r الذي ينام عليه من آدم حشوه ليف ".. آدم يعني: قطعة جلد محشوة ليف

µ أنس لأنه كان يعرف حال النبي rوكان خادم له، يقول: كان يؤتى بالتمر وفيه سوس ثم يفتشه وينظفه، فيفتشه يخرج السوس منه r ولا يستنكف، كان rيقول له الصحابة: نضع لك الوضوء في جر جديد مخمر، نحضر لك شيئاً يناسب النبي محمد r، أم نحضرالمطاهر التي يستخدمها كل الناس فيقول: لا، بل من المطاهر، إن دين الله يسر الحنيفية السمحة ،

µ النبي rكان يُرِى في المسجد نائم وسط الناس ..

µ كان إذا أكل طعاماً يلعق أصابعه الثلاثة.. كان لا يأكل على موائد، لا يجلس على منضدة rإنما علامَ؟ قال قتادة: فعلامَ كانوا يأكلون؟، قال: على السفر .. يضع مفرش على الأرض ويأكل عليه، هذا هو النبي محمد r..
يا فقيرة يا مسكينة يا متواضعة، إذا كان لك رسول الله أسوة حسنة ... إذا كنتِ بحق ترجي الله واليوم الآخر، فاقتدي بالنبي محمد r.


Û كان أبو سليمان الداراني يقول: "إن الله إطلع على قلوب الآدميين فلم يجد أشد تواضعاً من قلب موسى فخصه من بينهم بالكلام" ..
أحوال الصحابة رضوان الله عليهم ..


{ سيدنا أبو بكر رضي الله عنه .. يقول " وددت أني شعرة في جنب عبد مؤمن" .. كان أبو بكر يحلب للضعفاء أغنامهم.

{ سيدنا عمر رضي الله عنه ... يقول حزام بن هشام عن أبيه "رأيت عمر بن الخطاب مر على امرأة وهي تعصد عصيدة لها، فقال: ليس هكذا يعصد ثم أخذ المسوط فقال هكذا" ..

وقدِم عمر الشام على بعير .. فجعلوا يحدثون بينهم قال عمر: "تطمح أبصارهم إلى مراكب من لا خلاق له" ...

التطبيق العملي: عند سماعك لقول النبي محمد r في الحديث الذي رواه أبو داود وابن ماجه ورواه البخاري في التاريخ وصححه الشيخ الألباني "البذاذة من الإيمان" ..

Û يعني: أن تتواضعي في ملابسك وبيتك .. أو يكون قربة من القربات العظيمة أن تنوي أن فستان جميل جداً عندك تتصدقي به على فقيرة .. على أنه من أغلى الثياب عندك .. وممكن تلبسي ثياب عادية جداً من الثياب التي يلبسها عامة الناس التي لا تساوي 30 أو 40 جنيه ..

­ يقول النبي محمد r والحديث رواه الترمذي والحاكم في المستدرك وحسنه الترمذي والألباني "من ترك اللباس تواضعاً لله وهو يقدر عليه دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها"

{ رُؤيَ سيدنا علي وعليه إزار مرقع فعوتب .. قال: "يقتدي به المؤمن ويخشع له القلب" .. أي: إنه يفعل هذا لكي يقتدي به الناس فلا يهتموا بظاهرهم؛ لكي لا يدخلوا تحت وعيد النبى محمد r "تعس عبد الخميصة، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الدينار " وفي نفس الوقت قلبك هكذا يشعر بسكينة وخشوع وأنتِ ترتدي هذه الملابس العادية

{ أم الدرداء رضي الله عنها .. قال إبراهيم بن أبي عبلة "رأيت أم الدرداء مع نساء المساكين جالسة "
Û ما رأيك يكون عمل فذ وكبير، تذهبوا مع بعضكن وتنظموا خروجة في وقت لمسكن من مساكن الفقراء .. وتتصدقوا عليهم وتدخلوا عليهم السرور، وتأكلوا معهم ولا تستنكفوا .. ويكون هذا مجاهدة لشر الكبر الذي بداخلنا ..


{ كان ابن عمر لا يفطر إلا مع المساكين ..

{ وقال حماد بن زيد : "ما رأيت محمد بن واسع إلا وكأنه يبكي وكان يجلس مع المساكين ومع البكائين" ..
انظروا إلى تواضعهم وخوفهم وحرصهم على أحوالهم وعلى أحوال قلوبهم إلى أين أوصلهم؟ وماذا بلغهم ؟
الوصفة العملية للافتقار والتواضع


أولاً: تكرهي أن يمشي أحد خلفك


قال عبد الله بن عمرو : ما رُؤىَ رسول الله r يأكل متكئاً ولا يطأ عقبه رجلان .. ولا يحب أن يمشي أحد خلفه

قال أبو الدرداء :"لا يزال العبد يزداد من الله بعداً ما مُشِيَ خلفه"
Û إذًا، تكرهي أن يكون رأيك هو الذي يُنَفَّذ دائمًا .. وأن تكوني محور الكلام وتنظر الناس إليكِ.
ثـانيـًا: اذهبي إلى الناس ولا تنتظري دائماً مجيئهم إليكِ


لا تتعالي بنفسك، تريدي الناس هي التي تأتي إليكِ لا أنتِ التي تذهبي إليهم ..
ثـــالثــاً: لا تستنكفي من جلوس غيرك إلى جوارك


لا تستنكفي أن تجلسي بجوار أي أحد وأن يجلس بجوارك أي أحد .. حتى لو كانت واحدة لا تطيقيها، فمن باب مجاهدة نفسك أنك عادي ولا مشكلة لو جلست بجوارك في مجلس من المجالس.
رابـــعاً: عدم الأنفة من أن تحملي حاجياتك بنفسك


قال علي "لا ينقص الرجل الكامل من كماله ما حمل شيئاً لنفسه أو لعياله" ..
خــامساً: أن تجلسي إلى مساكين، فهذا يبلغك حال المتواضعين


عن مسعر قال "مر الحسين بن علي رضي الله عنه على مساكين وقد بسطوا كساء وبين أيديهم كسر .. فقالوا: هلم يا أبا عبد الله .. تعال كُل معنا، فحوَّل وركه وقرأ { إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ } النحل23 ..

فهو جاهد نفسه فأعطاها الباعث من القرآن فقال { إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ } النحل23 ..

لماذا؟ .. حتى يحبني ربنا؛ لأن ربنا يحب المتواضعين الأذلة على المؤمنين ..
سادساً: أن تعرفي قدر نفسك، فلا تجعلي لنفسك قدراً مع الصالحين


فلا تجعلي لنفسك قدر ولا مكانة مع الصالحين ومع الصالحات .. دائماً ترين نفسك أسوأ الخلق، ليس بالكلام .. لكن بعيوبك التي أنتِ منها على يقين ..
أنا من ذنوبي على يقين، ومن ذنوب الناس على شك
Û لا تتكبري على أحد .. لا تظني أنكِ مميزة بهذه المواهب .. لا تشعري أنكِ الأجمل أو الأعلم أو الأعبد أو الأكثر حرفية ومهارة في الكلام أو أنتِ الأكثر ذكاءً أو أنتِ الأكثر قدرة أو أنتِ أو انتِ
لا تري لنفسك قيمة .. تواضعي أمة الله؛ لتنالي أفضل العبادة ..


Û لو وفقتي لطاعات عظيمة، لا تزدري أخواتك الأخريات .. لأن الله يُضاعف لمن يشاء .. فمن الممكن أن تُضاعف لها عباداتها القليلة .. بينما بعملك الفذ الكبير لم تُحصلي شيء .. نسأل الله العفو والعافية ..
من أنت؟ .. أنتِ أولك نطفة مذرة، وآخرك جيفة قذرة، وأنتِ بين هذا وذاك تحملي العذرة ..
هذا هو أنتِ، فتواضعي بألا تعرفي قدر نفسك
سابعاً: تواضعي في التعامل مع أقرانك


فلا تتكبري على من هو في مثل عمرك، ولا تنظري إلى نعم الله التي ينعم بها على غيرك .. إياكِ أن تقولي { أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا} الأنعام53 ..
Û احذري من الحسد الخفي الناشيء عن الكبر ..


Û رأيتم ماذا يعني غمط الناس؟! .. إنما هو الأخت التي ترى نفسها أفضل من غيرها، وتنظر إلى قرينتها بعين الازدراء ..
أما الأخت المتواضعة فهي دائماً لاتنظر إلى غيرها، هي تتعامل مع الله فقط ..
ثامناً: التواضع لمن هو دونك


الأخت المتواضعة إذا رأت أحد ينصحها، أصغر منها سناً أو أقل منها قدراً .. فلا تحقرها، بل تكون سالمة القلب .. وعندما ترى أخت أعلى منها في العلم، تقول أكيد هي فهمت عن ربنا أكثر مني ..

فهي لا ترى لنفسها شيء، دائماً تتذكر أن ممكن يكون في عملها رياء أو عجب يحبط عملها .. دائماً ترى أنها المذنبة وتراها منكسرة ودائماً لا ترى إلا عيب نفسها.
تاسعاً: من التواضع، ألا يًعظُم في عينك عملك


إن عملتِ خيراً أو تقربتِ إلى الله بطاعة، فإن العمل لا يقبله الله إلا إذا كانت في أركانه من الإخلاص والمتابعة للنبي محمد r؛
اسألي نفسك: هل أنتِ مخلصة؟


كان بعض السلف يقول "لو أعلم أن الله قبل مني تسبيحة لتمنيت أن أموت الآن" .. لأن الله يتقبل المتقين .. إذاً لا تنظري إلى عملك، فهذا ليس حال الفقيرة إلى ربها.
عاشراً: تحملي أذى الناس


إن أوذيتِ أو شخص أخذ من حقك، تعاملي مع الناس بالعفو وبخلق السماحة والتسامح ..صحيح أنه في الشرع أنكِ إذا أوذيتِ تعاقبي بمثل ما عوقبتِ به، لكن وأن تعفو أقرب إلى التقوى.
حادي عشر: ألا تتوقي ولا تبتعدي من مجالسة المرضى والمعلولين، كبراً منكِ وترفعاً


عن جابر بن عبد الله قال: أخذ رسول الله r بيد مجذوم فأدخلها النبي r معه في القصعة، قال له: كُل بسم الله ثقةً بالله وتوكلاً على الله [رواه الترمذي وضعفه الألباني] .. النبي r أراد أن ينفي عن نفسه ذرة الكبر؛ لكي يكون محقق لمعنى التواضع العالي.
ثاني عشر: إجابة الدعوة ولو إلى أيسر شيء


بمعنى لو أخت في الله دعتك إلى زيارة مريض أو دعوة أي أخت لكِ على طعام، عقد عليكِ أن تجيبي الدعوة لو إلى أيسر شيء حتى لو كانت الدعوة أقل من مستواكِ

قَالَرَسُولُ اللَّهِ r"لَوْ دُعِيتُ إِلَى ذِرَاعٍ أَوْ كُرَاعٍ لَأَجَبْتُ وَلَوْ أُهْدِيَ إِلَيَّ ذِرَاعٌ أَوْ كُرَاعٌ لَقَبِلْتُ"[صحيح البخاري].. هذا هو يا أختاه الذي يحقق لكِ التواضع.
بعض الطرق التعبدية التي من خلالها تزيدي في التواضع



1) عليكِ بالزيادة من السجود ..خاصة لأن السجود يمثل الذل والانكسار إلى الله تبارك وتعالى .. اسجدي انكساراً وتواضعاً في صلاة النوافل ..
{.. أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ ..} فاطر15


2) تعبدي ربك بدعـــاء بانكسار وافتقار ..

ابذلي قصارى جهدك .. امسكي عليكِ لسانك .. احفظي جوارحك؛ لكي تنجو من عذاب الله بحفظك للسانك حتى لو تخرجي من المنزل لله ..
قولى لله: اقبلني على ما فيَّ من عيوب وآفات ..


3) اكتبي عيب أو عيبين تعرفيهم جيداً من نفسك ..أو أي رمز يدل على عيبك؛ لكي كل ما يأتي لنفسك إحساس العلو والكبر .. تقولى لنفسك ألا تذكرين من أنتِ ؟ .. أنتِ تعرفي نفسك جيداً ..
4) أريدك أن تنفذي الوصية العظيمة وهي مسك الختام ..
عندما سُئِلَ يوسف بن أسباط عن غاية التواضع، قال "أنت تخرج من بيتك فلا تلاقي أحد إلا رأيت أنه خير منك"
لو أصبحتِ بهذه الصفات عمرك ما ستفخري على أي أحد بأي شيء مما كان فيكِ من الصالح والخير ..
لو أصبحتِ هكذا ستحققي وصية أمنا عائشة رضي الله عنها قالت:
إنكم تدعون أفضل العبادة:التواضع لله تبارك وتعالى



من أجمل ما سمعتأختاه ...تواضعيDownloadللتحميل


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=438

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=438


عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:07 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:03 am

درس الرابع

زعلانة من ربنا

Download

أختاه، كثيرًا من الممكن أن تقابلي ناس لديهم هذا المرض الخطير .. ومن الممكن أن يكون داخلك وأنتِ لا تدري خطورته .. كثيرًا ما تسمعي هذه العبارات، ولا تتصوري أن هناك من يعيش وبداخله هذه المعاني تجاه ربنا تعالي ..
أحكي لكِ مكالمة واقعية حدثت معي ..
قالت: أريد أن أحكي لك قصتي، ولكن اسمعني حتى النهاية وأرجوك لا تحتقرني .. قلت لها: تفضلي ..لتكمل باقى القصة اسمع الدرس



من أجمل ما سمعتزعلانة من ربناDownloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=440

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=440
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:05 am

درس الخامس

الراضية بالله



بالله



أختـــاه، من الممكن أن يفاجئك هذا السؤال .. ويمكن لم تفكري فيه كثيراً قبل ذلك .. ويمكن الإجابة التلقائية: أكيد طبعًا هذا أمر لا يحتاج لأحد أن يفكر فيه .. يمكن لن تُقَدِّري تماماً صعوبة هذا السؤال .. في الحقيقة السؤال ليس سهلاً .. السؤال يحتاج منك إلى تفكير ... السؤال يحتاج منك أن ترجعي بعقلك لمواقف كثيرة وُضِعتِ فيها، انظري كيف تصرفتِ فيها ..
السؤال هو:: هل أنتِ راضية بالله؟!! .. هل أنتِ راضية عن الله؟!!
ألم يحدث أنكِ تمنيتِ شيئاً و لم تأخذيه؟! .. ألم تجدي نفسك بعدها حزينة وقد تكوني اكتأبتي، ولم تجدي بداخلك إجابة عن السؤال الذي يوسوس لكِ به الشيطان: لماذا يحدث كل هذا؟! ..
ألم يحدث أنكِ ابتُليتي ببلاء لم يكن على بالك؟ .. وأخذتِ تفكرين لماذا يحدث لكِ كل هذا رغم الإجابات التلقائية والتقليدية؟ ..


أكيد طبعاً كل هذا يحدث لي بسبب عيوبي .. بسبب ذنوبي .. لم تجدي شيء بداخلك يقول لكِ وماذا كنتِ ستفعلي لقد حاولتِ ولكن بدون فائدة ..

ألا يحدث كثيراً أن تسمعي عن بعض أحكام وأوامر شرعية، ومن داخلك تقولين: لماذا شرَّع ربنا هذه الأمور؟ .. على أنكِ ترينها لا تضر، بل بالعكس قد ترينها نافعة لكِ .. لذلك كثيراً ما تقصري أو تقعي في معاصي؛ بسبب شعورك أن هذا ليس بذنب ..

يعني ألستِ أحياناً تبرمجي نفسك على بعض الأمور تكون خير، وتريدين أن تقومي بأعظم الأعمال الصالحة .. تضعي جدول تريدي أن تحفظي القرآن، أن تحافظي على ورد القيام والصيام والذكر وسماع الدروس، تريدي أن تكوني إنسانة ملتزمة بحق .. إمرأة صالحة بمعنى الكلمة .. ثم تجدي كل شيء يُهدم ولا تستطيعي عمل شيء، ويوم بعد يوم ترجعي لعاداتك وأحوالك القديمة وتقولي: وما آخر كل هذا؟، أنا بصراحة مللت من نفسي ومللت من المحاولات، ويبدو أن الله يعلم حالي وإني لا أصلح في هذا الطريق .. ولذلك ربنا لا يريدني، أنا أشعر إني لا أصلح ..

هذه هي أكبر مشكلة أنتِ فيها؛ لذلك درسنا اليوم من أخطر ما يكون ..










من أجمل ما سمعتالراضية باللهDownloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=441


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=441
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:10 am

درس السادس


حاسبى نفسك








أختــاه، لا شك أنه يأتي على العبد كثيراً هذه اللحظات التي إذا تدبر فيها في حال نفسه تبين له من أين يُقطَع عنه الطريق بينه وبين ربنا ..
ألا يحدث كثيراً أن يقطع بينك وبين ربنا خواطر سيئة، للأسف تُضيِّع إيمانك وتستهلك أوقاتك وتقلب تفكيرك وتبعدك عن ربِّك؟؟
ألا يحدث كثيراً أن تجدي نفسك تأمرك بمعاصي وذنوب وهناك أشياء لا تعرفي ماذا تفعلي فيها وفي النهاية تقعي في الفخ؟؟ ..
ألا تحتاري أحياناً في نفسك ؟؟ ..


يعني الواحدة من الممكن أن تمشي خطوتين ثم بعدها للأسف تقع ثانية، فتقول: ماذا أفعل في نفسي؟!، ما المطلوب مني؟! .. كل هذه الابتلاءات أنا لا أقدر عليها ..
أنا أعرف أن هناك مشكلة لكن ماهي؟ وكيف أتعامل معها؟ ..


يمكن كثير منا يعترف بطريقة (اتفقنا.. ثم ماذا؟؟ ) لما نقول ربنا سبحانه وتعالى قال: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [آل عمران: 165] ..
المشكلة داخلك، المشكلة في نفسك ...


أنا أعرف أن هناك من تقول: نعم، أنا نفسي أمارة بالسوء، ثم ماذا كيف أتصرف؟ .. ومن ستقول: أنا معترفة أن بي أخطاء، لكن هناك ظروف أيضاً يجب أن توضع في الاعتبار .. أم يجب أن تعترف كل منا وتقر فقط .. أنا أعرف أن لدي مشاكل، لكن هذه المشاكل تنشأ عن أوضاع أوضع فيها ومن هنا كل مرة أقع في الخطأ .. وهناك من ستكون محبطة، وتقول: أنا يئست من نفسي .. لا فائدة مني حاولت كثيراً مع نفسي فكلامك لن يقدم أو يؤخر ..
تعالي اليوم نجدد إيماننا، بترويض أنفسنا .. نتعلم كيف نسوس هذه النفس ..
البداية، أنكِ لا تعرفي نفسك .. ولا تعرفي كيف تحاسبيها .. ولا كيف تروضيها ...


هذه الثلاث أشياء هي روشتة تجديد الإيمان، من خلال معالجة خطر النفس .. لذلك اسمحي لي أن أوضح لكِ الموضوع، ونتفق معاً على خطوات عملية لمن تريد حقاً أن تكون نفسها نفس مطمئنة ..
أول شيء: يجب أن تعرفي نفسك
قالوا: "من عرف نفسه، عرف ربه" ..


ستظلي طوال عمرك لا تعرفي لماذا يحدث لكِ ما حدث، ولا تفهمي عن الله حكمته في أنه ابتلاكِ بهذا الابتلاء، أو أنكِ لا تستطيعي أن تكملي الطريق ولا أن تستقيمي .. لا تعرفي كيف تأخذين القرار، كلما وُعِظتِ أو نُبِهتِ أو قيل لكِ: يجب أن تأخذي الخطوة .. يجب أن تعرفي أن الوقت يجري والعمر قصير .. ويجب أن تنجي نفسك قبل فوات الأوان ..

لكن هذا الكلام كله لا يؤثر فيكِ، ولو أثر يكون تأثير لوقت قصير .. ممكن تُوعظي موعظة تتأثري بها وتعودي لبيتك وكأن شيئاً لم يكن .. ممكن تتأثري يوم، اثنين أو ثلاثة .. لكن تعودي ثانيةً لعاداتك ومألوفاتك ..
فأين المشكلة؟؟ .. المشكلة داخلك، المشكلة في خطر نفسك ..


من أجمل ما سمعتحاسبي على نفسكDownloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=442


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=442
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:12 am

درس السابع

جاهدى

هل سمعتي أو مرت بكِ تجربة فطام الأبناء؟؟


بالتأكيد كل الأخوات تعرف هذا الموضوع؛ لأن هذا التجربة ليست من السهولة بمكان، عادةً تكون الليلة الأولى من أصعب الليالي على الأم وعلى الطفل، يحترق قلب الأم على الطفل وسط استغاثة الطفل وصراخه لكن لابد أن يفطم .. لابد أن يتعود على عادات جديدة ويبدأ بالتخلى عن الرضاعة ...

حكت إحدى الأخوات قصتها مع تجربة فطام ابنها، قالت: إتبعت معه سياسة النفس الطويل، بدأت معه بعد أن تم سنة من عمره، حسبت عدد الرضعات الأساسية والعشوائية التي يحتاجها لينام أو إذا كان غاضب من شيء ما وبدأت أقلل من الرضعات العشوائية كل أسبوعين مثلاً رضعة، وبدأت ألاعبه وألهيه بطريقة لطيفة عن الرضاعة، وبعد ذلك أدخلت موضوع الرضاعة الصناعية بدلاً من الرضعة التى يتناولها وقت النوم حتى وصلنا للرضعات الأساسية .. بدأت أن أقللها تدريجياً بنفس الطريقة حتى انتهت من النهار وأصبحت ليلاً فقط .. وهذا طبعاً كان التحدي الأكبر، لكن أصبحت استبدل الرضعة برضعة صناعية قبل النوم فأصبح ينام فترة أطول لأنه شبعان.

في هذه الفترة بدأ يحاول أن يؤثر على لكني لم أشعره إنى أفهم، ولم أتنازل أبدًا؛ لأن أكبر خطأ أن ترجعي خطوة حينها ستتعبين لتعودي للخطوة التي تليها، بعد ذلك أنقص من رضعات الليل وحينما يستيقظ كنت أعطيه ماء أو أي شيء يشربه وينام حتى وصلنا لرضعة واحدة واستمريت عليها شهر أو أكثر لينسى تماماً أي رضعات أخرى، وفي ليلة قررت أن أفطمه أعطيته الرضعة الصناعية قبل النوم بنصف ساعة، اخترت يوم كان منهك ويريد أن ينام، ووقت النوم كنت ألهيه بأي شيء وكنت دائماً أتواصي بالدعاء، القرآن، بالأناشيد .. فوجدناه نام بدون صراخ ولا بكاء، ومن حينها لم يطلب الرضاعة إلا نادراً وليس بإلحاح، وبدأت أن أعطيه الطعام واستمريت على هذه الطريقة واستشرت الطبيب، قال لي: اجعليه يجوع لثمان ساعات على الأكثر مثل الصيام سيطلب حينها الطعام، بدأ بالفعل يطلب الطعام بعد أن كان معرضاً تماماً عن أكل أي شيء؛ لأني منعت عنه أي قطع من الفاكهة أو الحلويات وبالفعل بدأ يستجيب وبدأ أن يتحسن حتى فُطِم.
هذا هو موضوعنا ..
طريقة ترويض النفس .. هي نفسها الطريقة التي يُفطم بها الطفل عن الرضاعة
# كما قالوا "والنفس كالطفل؛ إن تهمله شب على حب الرضاع إن تفطمه ينفطم "



من أجمل ما سمعتجاهديها للهDownloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=444

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=444
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:18 am

رمضان
يلا نستعد رمضان
جددى نيتك معانا
استعد من الان
باقى شهر على رمضان الله مستعان
لا تننسونا بدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:19 am

<TR><td height=10>
لحظة لقاء
<TR><td height=10><TR><td height=10>

أعلن خبر رمضان .. وذهب الأطفال في الشوارع والأزقة يعبرون عن فرحتهم ، ويكتبون أمانيهم في لقاء ذكرياتهم من جديد ..
امتلأت شوارع قريتي بأفراح الصغار ، وتعالت في مسمعي أصوات ألعابهم يعبرون فيها عن لقاء حبيبهم بعد الفراق .. !
ها هي أمي تملأ قلبي سعادة وفرحاً ! وها هو أبي ركن بيته وفخر أبنائه قاعد في أفراحه .. وها هم إخوتي يؤلّف بينهم رمضان لحظة وصول خبره .. فيذكرهم روح ما هم فيه من نعمة !
خرجت من بيتي .. أخرجني لهو الصغار ، وفرح الصغار ، وأخرجتني لحظات فرح تعانق قلبي من جديد .. وتدفع بي إلى الخارج دون ترتيب أو إعداد للخروج
ليل كالفجر في حس ناظره ، ليل أرى فيه كل شيء .. وليل أشعر فيه بكل شيء .. إنها لحظات الحب تدفع بصاحبها إلى البكاء من الأفراح ..
جلست على بابي .. وفتحت جوالي على تهنئة مسموعة أرسلها إلىّ محب في لحظات استقبال الشهر .. رمضان .. يارمضان .. يارمضان .. له الكتاب تلاوة وقيام .
تذكرت بهذه الكلمات رمضان في كل شيء .. وذهبت عيني تدفع بالدموع لا تسعها الأفراح !
وذهبت أتأمل .. فتاهت بي الذكريات إلى إنسان عاش معي ليل رمضان في عامه المنصرم وطوته الذكريات بعد أن رحل من عالم الأرض فلا أثر اليوم لقدمه ، ولا سماع لصوته ، ولا أحاديث تديرها الأيام في لقائه .. وإنما هي الذكريات ..
ذهبت أتأمل وأنا على بوابة بيتي .. وإذا بمسجدي يحدثني عن من عَمَرَه في كل أسبوع في حضوره لدرسه الأسبوعي ، يسوقني في هذه اللحظات إلى تأمل صورته داخل المسجد وهو يقرأ الدرس ، ويناقش مسألة ، ويحاور يستفهم عن دليل ، ويسوقني كذلك لجنبات المسجد يريني في تلك الزوايا أحاديث ود دارت وهو يرتّب فيها للقاء ، ويعد لبرنامج ، ويشاور في قضية خاصة .. يحدثني مسجدي لحظات ( إبراهيم ) لحظة لحظة في همه وحرصه وأدبه وذوق أخلاقه وقد رحل قبل أن يعانق شهر رمضان هذا العام بثلاثة أيام ، رحل هو وزوجه وابنه الوحيد ، فيا لله ما أقسى فراق الأحبة ..!
تسوقني اللحظات إلى أرض فلسطين .. إلى جوار المسجد الأقصى .. إلى غزة منه بالذات .. فتحدثني عن ليل رمضان بيت مهدم ، وشمل ممزّق ، ورحلة عناء لم يستوقفهم من ليل رمضان شيء .. ولم يتغيّر عليهم من الحرب والدمار والأسى شيء . فيا لله ما أقسى هذه اللحظات !
تسوقني الذكريات إلى أرض الرافدين .. إلى العراق .. طفل يصرخ لم يجد أسرته بعد ! وشيخ كبير مسن يجلس على الأرض ويلتحف السماء لا يجد شربة ماء ينتظر قدوم الموت ولحظات الفراق ..!
في كل لحظة تذهب أنفس صوت مدفع وقنبلة .. وفي كل لحظة أنين عجوز وأرملة مقعدة ..!
وتسوقني الذكريات إلى إفغانستان والصومال ، وأرض للمسلمين منكوبة في مشارق الأرض ومغاربها لم يستوقفها عن رمضان إلا الذكريات الغابرة في طيات الزمن تذكرهم بأيام خلت ، وتاريخ جميل محته الأيام .
طال ليلي وقد ذهبت بي ذاكرتي إلى كل بقعة لم يجد فيها أهلها لرمضان ذات المعنى الذي أجده .. وعادت هنا في مجتمعاتها وإذا بها تقلّب لي مواجع تذكرني بها من جديد ، أسرة سمعت بأخبار رمضان فبكت مجتمعة في لحظات اللقاء تذكرت بهذا القدوم لحظات معيلها وهو بينها العام الماضي ، جاء رمضان ليذكرها به وقد غادر إلى غياهب السجون ، وأسرة تبكي معيلها الآخر وهو مشلول على سريرها تقلبه الأيدي بعد إن كان نور الظلمة ونجدة المحتاج ، وعون الأسرة في جمع شتاتها ، وهي في كل لحظة تنقلني إلى ذكرى تضطرني للبكاء من جديد .
وتسير بي الذكريات إلى معالم جميلة وذكريات رائعة تنقلني فيها إلى رؤية شاب تجدد فيه الأمل من جديد ، فعاد مستقيماً بعد انحراف ، ومهتدياً بعد ضلال ، وهاهو يبكي لأول وهلة في حياته في لقاء رمضان ، يقول ما كنت أعرف لرمضان هذه الأفراح ، وأجد له اليوم في قلبي ما لا يمكنني التعبير عنه
وتسوقني إلى أسرة اجتمع شملها بعد فراق ، وتعانقت قلوبها بعد أن ذاقت حرارة القطيعة ومرارة الهجر ، فتآلفت من جديد ، وهاهي تجتمع لأول وهلة في رمضان منذ سنوات .
وتسوقني اللحظات إلى كل لحظة حب جمعت بين زوجين ، وآلفت بين صديقين ، وسكنت بيتاً فعمرته بالأفراح ..
وعدت إلى نفسي ، فذكرتها بما هي فيه من نعمة ، وقد عاد عليها رمضان وهي تعيش لذة الإيمان ، ولذة الاجتماع ، ولذة الأمن والسعادة في بيتها ومجتمعها وأمتها .. فكفكفت دمعي ، وعدت إلى بيتي ، وأخذت على نفسي وعداً صادقاً بأن استثمر في رمضان كل فرصة ، وأبادر كل لحظة ، وأعيش رمضان أجمل ما يعيش إنسان . والله المسؤول أن يعين ويوفق ويسدد ويكتب التوفيق لكل من يأمله . وهو المستعان وعليه التكلان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:21 am

<TR><td height=10>
((خمس وقفات)) قبل حلول شهر رمضان
<TR><td height=10><TR><td height=10>



بسم الله الرحمن الرحيم


نحن مقبلون على شهر عظيم ألا وهو شهر رمضان وما أدرك ما شهر رمضان
شهر البر والإحسان .. شهر أوله رحمة .. وأوسطه مغفرة .. وآخر عتق من النيران .
شهر تمنى النبي صلى الله عليه وسلم لقائه إذ قال في دعائه (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان)
فقبل لقائه هو في شوق وحنين إلى لقائه كيف .. وهو شهر الصبر .. شهر الطاعة .. شهر الإبانة والذكر .
لذالك والله ما ودعه مؤمن إلاّ وقلبه يحترق لفراقه وما انصرف شهر رمضان عن عبدٍ صالحٍ قام بحقه وقدره إلاّ كان انصرافه في قلبه حزاناً شوقاً وحنيناً لا يعلمه إلا الله عز وجل .
كم دخله بعيد من الله فقربه الله .؟
كم دخله محروم فأعطاه الله .؟
كم دخله مسيئ فتاب عليه الله .؟
لذالك كان الأخيار من سلف هذه الأمة يتمنون لقائه يدعون الله وصوله وبلوغه .
ولي وإياكم أيها الأحبة (خمس وقفات) قبل حلول هذا الشهر العظيم :

الوقفة الأولى :
إذا قدم عليك شهر رمضان فوضعت أول قدم على أعتابه فحري بك أن تتذكر نعمة من الله أسداها إليك ومنة من الله أولاها إليك هذه النعمة أن بلغك الله شهر رمضان .. هذه النعمة أن كتب الله لك الحياة إلى بلوغ هذا الشهر .. كم من قلوبٍ حنت واشتاقت إلى لقاء هذا الشهر .. ولكن انقطع به القدر .. وانقطع بها الأثر فهم تحت الثرى في القبور .. فإذا بلغت شهر رمضان فتذكر منة الله عليك واحمد الله على الوصول والبلوغ وقل بلسان الحال والمقال اللهم لك الحمد على أن بلغتني رمضان لا أحصي ثناء عليك .. إن قلت هذا وتمكنت هذه النعمة من قلبك تأذن الله لك بالمزيد (ولأن شكرتم لأزيدنكم ) وحري بأن تصاب برحمة الله عز وجل .. والله ما شكر عبد نعمة من نعم الله عز وجل إلاّ بارك الله له فيها .
وإذا بلغت شهر رمضان تذكر أناس حيل بينها وبين الصيام والقيام .. الآلام والأمراض والأسقام فهم على الأسرة البيضاء .. إذا تذكرت ذلك .. ورأيت الصحة والعافية في بدنك فحمد الله على الوصول والبلوغ .. واسأله أن يعينك على طاعته وذكره وشكره وحسن عبادته .

الوقفة الثانية :
عقد النية على صلاح القول والعمل .. فلتكن من بدية هذا الشهر عزم بينك وبين الله على المسير إلى الله والتقرب إليه بطاعة وذكره وحسن عبادته .
وهذا أمر ينبغي أن يتذكر من بداية هذا الشهر أن تعقد النية على صلاح القول والعمل
كم من أناس أدركوا شهر رمضان وأدركوا يوماً أو يومين .. ولكن اخترمتهم المنية قبل بلوغ آخره فأعطاهم الله الأجر كامل .. لأنهم كانوا يطمحون ويطمعون في فعل المزيد من الطاعات .. ولكن اخترمتهم المنية قبل بلوغ آخره فأعطاهم الله الأجر كامل.

الوقفة الثالثة :
وهي وصية نبوية فقد جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه احدٌ أو شاتمه فليقل إني صائم )
لأن الصيام لا يقتصر عند الإمساك عن الطعام والشراب فحسب
ولكن هناك صيام عن الإحجام عن الكلام الذي لا يرضي الله عز وجل
هناك صيام عن الأفعال الذي تسخط الله عز وجل
لان الصائم ليس لائق به أن يرتكب لقط الكلام ورفثه .. فحفظ لسانك ولا تتفوه إلا بما يرضي الله عز وجل .

الوقفة الرابعة :
هذا الشهر هو شهر التوبة الإنابة والمغفرة .
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( إن الله يبسط يده بالليل حتى يتوب مسيئ النهار ويبسط يده بالنهار حتى يتوب مسيئ الليل حتى تطلع الشمس من مغربها )
ذنوب العام كل العام تمحى لمن صدق مع الله في هذا الشهر .
نعم أيها الأحبة والله ذنوب العام كل العام تمحى لمن صدق مع الله في هذا الشهر
( يا عبادي إنكم تذنبون بالليل والنهار وأنا اغفر الذنوب جميعا فستغفروني اغفر لكم )
( يابن ادم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرت لك ما كان منك ولا أبالي )
( يابن ادم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني لغفرت لك على ما كان منك ولا أبالي )
أيها الأحبة : من لم يتب إلى الله عز وجل في رمضان فمتى يتوب .؟
ومن لم يعد إلى الله عز وجل في رمضان فمتى يعود .؟
فالبدار البدار بالتوبة قبل حلول الآجال .

الوقفة الخامسة :
من الأمور المهمة التي ينبغي الشخص أن يفعلها قبل حلول رمضان
أن يتفقه في أحكام الصيام وما يتعلق [ بشروطه وآدابه وسننه وما يجب وما لا يجب إلى غير ذلك ] حتى يهيئ نفسه لاستقبال شهر رمضان .
وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ( من يرد الله فيه خير يفقه في الدين ) فمن لا يسأل عن أمور دينه ولا يتفقه في أحكام الصيام ما أراد الله به خير بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (من يرد الله فيه خير يفقه في الدين )
وأخيرا : هذه بعض الأمور التي نستقبل بها هذا الشهر .. فاغتنم أيام هذا الشهر .. ولياليه .. وساعاته .. في الاستزادة من الخير والإقبال على الله عز وجل .. فإن العاقل والله لا يفرط في هذه الأيام .. وما يدريك لعلك مكتوب في سجل الأموات هذا العام .. وما يدريك لعلك لا تدرك رمضان المقبل.
يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب *** حتى عصى ربه في شهر شعبان
لقـد أظلك شـهر الصوم بعدَهُما *** فلا تصيره شهر تضييع وعصيان
واتلـوا القـران ورتل فيه مجتهـداً *** فإنه شـهر تسبيـح وقـران
كم كنت تعرف ممن صام من سلف *** من بين أهلنٍ وجيرانٍ وإخوانِ
أفناهـم الموت واستبقاك بعدهم حي *** فما اقرب القاصي إلى الداني



اللهم بلغنا شهر رمضان .. اللهم بلغنا شهر رمضان .. اللهم بلغنا شهر رمضان .
وأعنا فيه على الصيام والقيام .. واجعلنا فيه ووالدينا من عتقائك من النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:22 am

<TR><td height=10>
استقبال شهر الرحمة
<TR><td height=10><TR><td height=10>

سنة الله في خلقه ، حياة ثم ممات ، وحكمته في كونه ، قدوم وفوات ، واقتضت الجبلة الآدمية على بني البشر النقص والهفوات ، ولهذا شرع المولى الكريم ، مواسم تمسح الذنوب والآفات ، وتغسل الزلات ، وتزيل العثرات ، مواسم لجني الحسنات ، والتخفيف من السيئات ، ومن تلكم المواسم ، شهر رمضان المبارك ، الذي ينتظر قدومه المسلمون بكل لهف ، ويتأمله المؤمنون بكل شغف ، وكأني ألمحه على الأبواب ، فمرحباً بشهر رمضان ، فهكذا تُطوى الليالي والأيام ، وتتقلص الأعداد والأرقام ، وتنصرم الشهور والأعوام ، والناس قسمان ، قسم قضى نحبه ، مرتهن بعمله ، حسابه على ربه ، وقسم ينتظر ، فإذا بلغ الكتاب أجله ، فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ، فطوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً ، وطوبى لمن صدقت نيته ، وطابت سجيته ، وحسنت طويته ، فكم من الناس من ينتظر شهر رمضان بلهفة وشوق ، لينهل من بركاته ، ويغترف من خيراته ، فهو المعين الدافق ، والنهر الخافق ، وعندما يقترب الشهر من زواره ، ويحل برواده ، تنقطع آجال أناس منهم ، ويبقى آخرون ، إن بلوغ رمضان لنعمة كبرى ، ومنة عظمى ، يقدرها حق قدرها ، الصالحون المشمرون ، فواجب على كل مسلم ومسلمة منَّ الله عليه ببلوغ شهر رمضان ، أن يغتنم الفرصة ، ويقطف الثمرة ، فإنها إن فاتت كانت حسرة ما بعدها حسرة ، وندامة لا تعدلها ندامة ، كيف لا وقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم في محاورته مع جبريل عليه السلام : " من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له ، فدخل النار ، فأبعده الله ، قل آمين ، فقلت آمين " [ أخرجه البخاري في الأدب المفرد وابن حبان والترمذي والطبراني بإسناد حسن ] ، إن من الناس اليوم من لا يرحب برمضان ، ولا يرغب بشهر الغفران ، لأنه يزجره عن المعاصي العظام ، ويحجزه عن الذنوب والآثام ، مع أن بلوغ شهر رمضان كانت أمنية نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم حيث كان يقول : " اللهم بارك لنا في رجب وشعبان ، وبلغنا رمضان " [ ] ، لقد كان السلف رحمهم الله يدعون ربهم ستة أشهر أن يتقبل منهم رمضان الماضي ، ويدعونه ستة أشهر أخرى أن يبلغهم رمضان الحالي ، فأين الامتثال والاتباع والاقتداء ، أم أن أكثر الناس في غواية وغفلة وجفاء ؟

أمة الإسلام : في استقبال رمضان المبارك ، شهر البركة والرحمة يقول عليه الصلاة والسلام : " أتاكم رمضان ، سيد الشهور ، فمرحباً به وأهلاً " [ أخرجه البيهقي ] ، وقال عليه الصلاة والسلام : " أتاكم شهر رمضان ، شهر بركة ، يغشاكم الله فيه برحمته ، ويحط الخطايا ، ويستجيب الدعاء ، ينظر الله إلى تنافسكم فيه ، ويباهي بكم ملائكته ، فأروا الله من أنفسكم خيراً ، فإن الشقي من حرم رحمة الله " [ أخرجه الطبراني ] ، رمضان شهر العبادة والطاعات ، شهر العفة والنقاء ، والطهر والصفاء ، رمضان شهر التوبة والصيام ، والصلاة والقيام ، رمضان شهر الجود والقرآن ، والإخبات والإحسان ، شهر التهجد والتراويح ، والأذكار والتسابيح ، له في قلوب الصالحين بهجة ، وفي قلوب العباد فرحة ، فنسأل الله أن يبلغنا شهر رمضان ، ويكتبنا فيه من العتقاء من النيران ، في رمضان تسمو النفوس ، وتصفو القلوب ، وفيه تتجلى القوى الإيمانية ، والعزائم التعبدية ، يدع الناس فيه ما يشتهون ، ويصبرون عما يرغبون ، استجابة لربهم ، وامتثالاً لخالقهم ، وطاعة لمولاهم ، قال تعالى : " إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب " ، يتركون الشراب والطعام ، ويتلذذون بطول القيام ، دموع تنهمر ، وزفرات تنتشر ، في رمضان تكثر التوبة ، وتنقشع الغشاوة ، في رمضان تصفد الشياطين والجنون ، وتسلسل المردة والمسترقون ، في رمضان تعويد على التحمل والصبر ، وتقبل للإساءة والزجر ، قال صلى الله عليه وسلم : " إذا كانت أول ليلة من رمضان ، فُتحت أبواب الجنة ، فلم يُغلق منها باب ، وغُلقت أبواب جهنم ، فلم يُفتح منها باب ، وصُفدت الشياطين ، وينادي منادٍ : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة " [ أخرجه البخاري ومسلم ] .

اخوة الإيمان : شهر رمضان أفضل شهور العام ، لأن الله سبحانه وتعالى اختصّه بأن جعل صيامه فريضة ، وركناً رابعاً من أركان الإسلام ، ومبنىً من مبانيه العظام ، قال صلى الله عليه وسلم : " بُني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلاّ الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت " [ متفق عليه ] ، ولقد فرض الله سبحانه وتعالى على عباده صيام شهر رمضان وسنّ النبي صلى الله عليه وسلم قيام لياليه ، لأن فيها ليلة عظيمة خير من عبادة ثلاثة وثمانين سنة ، قال صلى الله عليه وسلم : " أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عز وجل عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب السماء ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه مردة الشياطين ، لله فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حُرم خيرها فقد حُرم " [ أخرجه النسائي وصححه الألباني ] ، وفي الحديث المتفق على صحته قال صلى الله عليه وسلم : " من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه " ، فجدير بشهر هذه بعض أسراره ، وتلكم بعض خصاله ، أن يفرح به المتعبدون ، ويتنافس في خيراته المتنافسون .

أمة الصيام والقيام : من الناس من لا يعرف من رمضان إلا الموائد ، وصنوف المطاعم ، وأشكال المشارب ، يقضي نهاره نائماً ، ويقطع ليله هائماً ، سبحان الله جهلوا حكمة الله من الصيام ، إن الحكمة التي من أجلها شُرع الصيام هي التقوى ، قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون " نعم اخوة الإيمان التقوى هي ميزان الأعمال ، يجوع الصائم وهو قادر على الطعام ، ويعطش وهو قادر على الشراب ، لا رقيب عليه إلا الله ، هنا يتحقق الإيمان ، وتظهر التقوى ، ألسنة صائمة عن الفحش والرفث ، وآذان صامة عن سماع الحرام من القول ، وأعين محفوظة عن النظر الحرام ، قلوب منكسرة مخبتة ، إلى الله ناظرة وجلة ، ثوابها عند الله ، قال صلى الله عليه وسلم : قال الله عز وجل : " كل عمل ابن آدم له إلا الصوم ، فإنه لي وأنا أجزي به ، والصيام جنة (حجاب) ، فإذا كان صوم يوم أحدكم ، فلا يرفث ، ولا يصخب ، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل : إني صائم ، إني صائم ، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم عند الله أطيب من ريح المسك ، للصائم فرحتان يفرحهما ، إذا أفطر فرح بفطره ، وإذا لقي ربه فرح بصومه " [ خرجه البخاري ومسلم ] .

أمة الإسلام : يُستقبل شهر رمضان بالتوبة النصوح ، وترك المحرمات ، والعودة إلى رب البريات ، يجب الإقلاع عن المعاصي في كل وقت وحين ، ولا سيما في شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران ، فأي خسارة يخسرها المرء عندما يدخل عليه رمضان ثم يخرج ولم يزدد فيه حسنة ، ولم يتقرب فيه من الله درجة ، لذلكم هو الخسران المبين ، قال صلى الله عليه وسلم : " إن في الجنة باباً يقال له الريان ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لا يدخل منه أحد غيرهم ، فإذا دخلوا أُغلق ، فلم يدخل منه أحد " [ أخرجه البخاري ومسلم ] فاحرص يا عبد الله أن تكون ممن يدخل من ذلك الباب يوم القيامة ، واحذر أن يغلق في وجهك ، فذلك هو الصغار والعار والشنار ، قال صلى الله عليه وسلم : " فإذا دخل آخرهم أُغلق ، من دخل شرب ، ومن شرب لم يظمأ " [ أخرجه ابن خزيمة وهو حديث حسن صحيح ] ، ما أعظم رمضان ، وما أروع هباته وعطاياه ، يصوم العبد امتثالاً لأمر ربه ، فتكون المكافأة جزيلة ، والعطية كبيرة ، أخرج الإمام أحمد وابن خزيمة بسند صحيح قوله صلى الله عليه وسلم : " الصيام جنة من النار ، كجنة أحدكم من القتال ، وصيام حسن ثلاثة أيام من كل شهر " ، ألا فأكرم بشهر رمضان والقرآن شفيعاً لصاحبه يوم القيامة ، وحجيجه من النار ، أخرج ابن أبي الدنيا وغيره بسند حسن من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوة ، فشفعني فيه ، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل ، فشفعني فيه ، قال : فيُشفعان " ، فاجتهدوا عباد الله في تلاوة كتاب الله ، آناء الله وأطراف النهار ، فالقرآن إما شاهد لك أو عليك ، قال تعالى : " وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً " ، ثم اعلموا أيها الناس أن من أفطر يوماً من رمضان بلا عذر فقد تعرض للوعيد الشديد ، والعذاب الأكيد ، فعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " بينما أنا نائم أتاني رجلان ، فأخذا بضبعي ،فأتيا بي جبلاً وعراً ، فقالا : اصعد ، فقلت : إني لا أطيقه ، فقال : إنا سنسهله لك ، فصعدت حتى إذا كنت في سواء الجبل إذا بأصوات شديدة ، قلت : ما هذه الأصوات ؟ قالوا : هذا عواء أهل النار ، ثم أُنطلق بي ، فإذا أنا بقوم معلقين بعراقيبهم ، مشققة أشداقهم ، تسيل أشداقهم دماً ، قلت : من هؤلاء ؟ قال : الذين يفطرون قبل تحلة صومهم ـ أي الذين يفطرون قبل غروب الشمس ـ " [ أخرجه النسائي وابن حبان وابن خزيمة وصححه الألباني ] ، اخوة الإيمان : كتبت ما قلت وسمعتم ، فالخير ما وفقت إليه ، والشر ما أعرضت عنه ، والله نعم المولى ونعم النصير ، واستغفر الله أن أقول عليه بلا علم ، فاستغفروا ربكم إنه كان غفاراً .

اخوة الإيمان : نستقبل شهر رمضان بالعودة الصادقة إلى الله تعالى ، وهجر المنكرات ، وترك الصغائر والموبقات ، فعليكم بصلة الأرحام وبر الوالدين ، وإياكم وقطع الرحم ، وعقوق الوالدين ، فهي أعمال تؤدي على النار ، وغضب الواحد القهار ، استقبلوا شهركم بترك الدخان والخمور والمسكرات ، فهي المهلكات المدمرات ، وتجنبوا طرق الفساد ، وإيذاء العباد ، وإياكم والزنا والربا ، فهي الحرب على رب الأرض والسماء ، احذروا الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، كي تنعموا بالأمن والأمان في الوطن ، هكذا فلنستقبل شهر رمضان المبارك ، ومن تقاعس عن التوبة فليتدارك .

أيها المسلمون : شهر رمضان ، شهر الخير والبر والنماء ، شهر الجود والكرم والعطاء ، فلا تنسوا إخوانكم الفقراء والمساكين ، والأرامل والمعوزين ، والأيتام والمحتاجين ، فمنهم من تمر عليه الليالي لا يجد لقمة يفطر عليها ، أو شربة يمسك بها ، وأنتم تتقلبون في نعم وخيرات ، وعطاياً وهبات ، فأروا الله من أنفسكم خيراً ، آتوهم من مال الله الذي آتاكم ، ولا تبخلوا ، فإنه من يبخل فإنما يبخل عن نفسه ، والله الغني وأنتم الفقراء ، إخوانكم الفقراء أمانة بين أيديكم ، يسألكم الله عنهم يوم القيامة ، فما أنتم قائلون ؟ فقر مدقع ، وجوع موجع ، وذل مفجع ، فاسألوا عنهم الثقات ، من الأئمة الأثبات ، فهناك الخبر اليقين ، والمرشد المعين .

أمة الإسلام : استقبلوا شهركم بالغبطة والفرح والسرور ، وترك مواطن الشرور ، والعودة إلى علام الغيوب ، وستار العيوب ، وتأملوا رحمكم الله أوضاع الدول حولكم ، وما حل بها من خراب ودمار ، حروب طاحنة ، فيضانات عارمة ، أعاصير جاثية ، رياح عاتية ، براكين مدمرة ، زلازل مهلكة ، أمراض فتاكة ، ويلات ونكبات ، فتن ومحن ، ليس لها من دون الله كاشفة ، أمعنوا النظر ، كيف وقع غضب الله تعالى بمن عصاه ، وترك أمره واتبع هواه ، أرض خضراء يانعة ، وقصر مشيد ، أصبحت بعد العمار دماراً ، وبعد العين أثراً ، عقوبة من الله لعباده إذا تركوا أمره ، وارتكبوا نهيه وزجره ، فكانت العاقبة : " وضرب مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون " ، فتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ، واتقوا الله عباد الله ، واحذروا مواطن سخطه ومقته ، وتجنبوا طرق غضبه وعذابه ، إن عذاب ربك كان محذوراً ، هذا وصلوا وسلموا على النبي محمداً ، فقد أمركم بذلك ربكم جل وعلا ، فقال قولاً كريماً حكيماً : " إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً " اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد ، وعلى الخلفاء الراشدين ، الأربعة المهديين ، وعلى جميع الصحابة والتابعين ، وعنا معهم بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، ودمر أعداء الدين ، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين ، اللهم آمنا في أوطاننا ، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا ، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم بلغنا شهر رمضان ، واجعلنا فيه من العتقاء من النيران ، اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين الأحياء منهم والميتين ، اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين ، ونفس كرب المكروبين ، واقض الدين عن المدينين ، واشف مرضانا ومرضى المسلمين ، برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم وفق ولي أمرنا بتوفيقك ، وأيده بتأييدك ، واجعل عمله في رضاك يارب العالمين ، اللهم انصر إخواننا المجاهدين في سبيلك في كل مكان ، اللهم انصرهم على عدوك وعدوهم ، اللهم عليك باليهود والنصارى ، اللهم أحصهم عددا ، واقتلهم بددا ، ولا تغادر منهم أحداً ، اللهم أنزل عليهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار ، وأدخلنا الجنة مع الأبرار ، يا عزيز يا غفار ، عباد الله : نعم الله عليكم تترا ، وخيراته شتى ، فاشكروا ربكم على نعمه يزدكم ، واحمدوه على خيراته يعطكم ، واذكروه في كل أحوالكم يتولاكم ، فلله الحمد من قبل ومن بعد ، والصلاة والسلام على خير المرسلين ، وأقم الصلاة ، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:23 am

<TR><td height=10>
هل اشتقت إلى رمضان ؟
<TR><td height=10><TR><td height=10>



سؤالاً ينبغي لكل مؤمن ومؤمنة أن يسأله نفسه , ونحن قاب قوسين أو أدنى من غرة الأيام , وشامة زماننا , وأفضل أيام دهرنا – شهر رمضان المبارك – الذي جعل الله فيه من الخيرات ما لم يجعله في غيره , وتفضل به على هذه الأمة المرحومة بعطايا لم يجعلها لأمة سابقة , وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم - وإنا لنرجو الله أن لا يحرمنا خير ما عنده بشر ما عندنا – .
والمؤمن يعلم أن أيام الله تتفاضل , وأزمنته تتباين , وأنه اختار من الأيام والأوقات مافضله على غيرها - ومن أجلها موسم رمضان – .
فلذا كانت النفوس الشريفة تشتاق لرمضان , وتسأل ربها بلوغه , ولكننا في هذه الأزمنة الغابرة التي تسلط فيها حب الدنيا على القلوب , والغفلة عن المواسم المباركة , صارت سمة بارزة عند الكثير , أحببت حث النفوس الغافلة لتستعد لهذا الموسم وتشتاق له .
اعلم رعاك الله أنه لابد لك
أن تشتاق لرمضان لأنك تعلم أنه :

شهر تفُتِّح فيه أبواب الجنة فتستقبل أعمال العاملين , وتفرح باجتهاد المجتهدين , وتسعد بلقاء المخلصين المتاجرين مع ربهم جل وعز , تشتاق لرمضان لأنك تفرح بهذه الجموع المؤمنة وهي تؤم المساجد , وتقصد بيوت الله , تشتاق لرمضان لأنك تفرح بحال المؤمنين وقد صار القرآن أنيسهم وجليسهم , تفرح بحال المؤمنين وقد تآلفت قلوبهم , واجتمعت نفوسهم بعد الشتات
تشتاق لرمضان لأنك تعلم أنه :
شهر تغُلِّق فيه أبواب النار , فتنال الفرصة للبعد عن الذنوب والمعاصي , والحذر من ناره , فتجد من نفسك النفور من المعصية, والبطئ عنها , وترى من نفسك أن عينك قد كفت عن الحرام , وأذنك قد حُفظت عن الآثام , وكلما دعاك داعي المعصية قلت له : إني أخاف الله .

تشتاق لرمضان لأنك تعلم أنه :

شهر تصُفِّد فيه الشياطين , فلا يخلصون إلى ماكانوا يخلصون إليه قبل , فيقل تسلطهم على العباد , ويُحبس شرهم عن الخلق , وهذا تفسير ما نراه من اندفاع الناس إلى الطاعة ونشاطهم فيها , وقلة وقوعهم في المعاصي , ولكن كم هو الألم يعتصر في الفؤاد لأنه لايزال في الناس من لم يتخلص من تسلط الشيطان عليه , وتسييره له – فهو لايزال مصراً على ترك الصلاة في جماعة , ومصراً على كثير من المعاصي والمحرمات فبصره يسرح ويمرح في النساء , وأذنه لم يكفها بعد عما حرم , والقلب بمتعلق بالملاذ , فليت شعري متى يعود مثل هذا ؟
جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذا جاء رمضان فُتِّحت أبواب الجنة وغُلِّقت أبواب النار وصُفِّدت الشياطين" متفق عليه.
كيف لا تشتاق لرمضان وهو شهر مغفرة الذنوب وإقالة العثرات , أريدك تتأمل في فضل الله على العباد , ورحمته بهم , وانظر كيف يهيئ لهم مثل هذه المواسم المباركة , والأيام الفاضلة , ليغفر ذنوبهم , ويمحوا سيئاتهم , فما أعظمه من رب رحيم , وما أجله من إله كريم .
جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان" مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر"
وفي صحيح البخاري من حديث أبي هريرة أيضا رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من صام رمضان ايماناَ واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه "
أرأيت هذا الفضل ؟!!
وهل تدبرت في هذا العطاء ؟!!
ذنوب عمر مضى ،،
وعثرات سنين رحلت ،،
يغفرها الله بفضل هذه الطاعات ..
أبعد هذا لا تشتاق لرمضان ؟ !!
آلا ترجوا نيل هذه المغفرة, وتطمع بالفوز بهذا العطاء ؟!
إذاً حرك قلبك بالشوق إلى رمضان ..
كيف لا تشتاق إلى رمضان وقد جعل الله - عبادة الصوم - عبادة خالصة له من بين سائر العبادات , وماذاك أخي إلا لِما ينتظر الصائمين المخلصين من الثواب الذي لا يخطر لهم على بال , ولا تسل عن مقدار هذا الفضل , لأن الله قد قال فيه" إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به " –وهنا تقف عبارة كل كاتب حسيرة أمام هذا الفضل -
يا مقبلاَ على شهر رمضان – وأنت تجهد في الجوع والعطش , وأنت تحرم نفسك شهوتها - تذكر أن الله قد أعد للصائمين من العطايا ما يفوق الوصف والخيال , ولئن فرحت في دنياك بإتمام صيام يوم واحد , فإن الفرحة الحقيقة أمام في جنات النعيم ..
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ، والصيام جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب من ريح المسك، للصائم فرحتان: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه) رواه البخاري.
آما اشتقت لرمضان وبين يديك فرصة ثواب حجة مع نبيك - عليه الصلاة والسلام – كاملة موفورةَ إذا أديتها مخلصاً فيها لربك متبعاً فيهاَ لنبيك عليه الصلاة والسلام , فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال "عمرة في رمضان كحجة معي" صحيح الجامع
آما تشتاق أيها المؤمن لرمضان لأن لك في كل يوم وأنت صائم دعوة مستجابة يقول عليه الصلاة والسلام " ثلاث دعوات مستجابات : دعوة الصائم ، و دعوة المظلوم ، و دعوة المسافر " صحيح الجامع

ومن الفضل المزيد في هذا الباب من رب العرش الكريم أن لك عند فطرك دعوة مستجابة ,فقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " للصائم عند إفطاره دعوة مستجابة " . وكان عبد الله بن عمرو إذا أفطر دعا أهله ، وولده ودعا . [عمدة التفسير أشار الشيخ أحمد شاكر في المقدمة إلى صحته]
فكيف لا تشتاق حينئذٍ لرمضان ؟!!
جاءني أحد الإخوة بعد صلاة التراويح وقال لي : أبشرك أن زوجتي حامل بعد سنوات من الانتظار , ثم أردف قائلاً وذاك فيما أظن من دعائي مع المسلمين في قنوت هذه الليالي المباركة فقلت له : ذلك من فضل الله وهو أكرم الأكرمين .
آما تشتاق لرمضان وفيه الليالي العشر المباركات -خير ليالي العام – التي كان رسولك عليه الصلاة والسلام يعظمها , وكان عليه الصلاة والسلام يتعامل معها على غير ما يتعامل مع سائر ليالي العام , تقول عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يجتهد في العشر الأواخر , ما لايجتهد في غيرها صحيح الترمذي
آما تشتاق لرمضان وفيه تلك الليلة العظيمة – ليلة القدر – التي كان نبيك عليه الصلاة والسلام يحتفي بها أعظم الاحتفاء , آما تشتاق وأنت تقرأ هذه السطور في هذه اللحظات أن تعيش تلك الليلة , وتتنفس تلك الأجواء؟!! (اللهم بلغنا إياها يارب) ..
آما بلغك أخي أن "من يقم ليلة القدر ، إيمانا واحتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه " رواه البخاري
والعبادة فيها تعدل عبادة أكثر من ثلاث وثمانين سنة قال تعالى " ليلة القدر خير من ألف شهر"
آما تتحرى هذه الليلة وتتمنى إدراكها ؟؟! إن أهل الإيمان من أمثالك هم من أحرص الناس عليها .
وبعد هذا وذاك , ألم تشتاق لرمضان بعد ؟؟

وماذا يعني أن تبلغ رمضان ؟

يعني أنك قد فزت بعطاء حُرم منه الكثير ممن خطفتهم يد المنون , فأصبحوا تحت أطباق الثرى , محبوسون عن العمل .

وفزت بعطاء حُرم منه الكثير
ممن حبسهم المرض عن الصيام والقيام , دخلت مرة على شاب صالح فأخذ يبكي حسرة على الصيام , وقال لي : " منذ عشر سنوات وأنا لا أصوم لأنني لا أستطيع الصبر عن الماء لحظات " فهل تذكرت نعمة الصحة والعافية ؟
لقد فزت بعطاء حُرم منه الكثير
ممن لا يعرفون شرع من أهل الكفر , أو ممن يتكاسلون عن فرض الصيام , فهل عرفت فضل الله عليك ؟

وبعد فلا أخالك وقد انتهيت من قراءة هذه السطور إلا وقد اشتقت لرمضان , وتسأل ربك أن يبلغك إياه وأنت في صحة وعافية , وقوة على فعل الطاعات , ولكن اعلم أن كثيراً ممن يبلغونه يُحرمون خيراته بسبب إصرارهم على الذنوب والمعاصي والمحرمات فيدخل عليهم رمضان ويخرج وهم في بعد عن ربهم , ولا ينالون من فضائل هذا الشهر إلا الخسارة والبوار , فطائفة من الناس دعا عليهم النبي عليه الصلاة والسلام بالبعد والطرد ؛ لأنهم لم يغتنموا هذه الفرصة يقول عليه الصلاة والسلام : " ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له " أخرجه الترمذي
فلا تكن منهم وكن في شوق عظيم لبلوغه , حتى إذا ما أدركته كنت من أكثر الناس اجتهاداً فيه .
اللهم بلغنا رمضان , وأنت راض عنا يا رحمن , اللهم وفقنا لصيامه وقيامه واجعلنا فيه من عتقائك من النار آمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:24 am

<TR><td height=10>
بين يدي رمضان
<TR><td height=10><TR><td height=10>



عندما يحل ضيف عزيز لزيارة أحدنا يستعد لاستقباله أتم الاستعداد، ويسعى جاهداً لتوفير ما يحبه الضيف، وعندما يبدأ العام الدراسي نستعد له أتم الاستعداد كذلك، وهكذا الحال في مواسم الإجازات، فماذا عن شهر رمضان؟
عادة ما يستقبل شهر رمضان بالتزود بالأطعمة المتنوعة المتعددة الأصناف، حتى أصبحت سمة من سمات هذا الشهر، وهذا أمر لا ضير فيه طالما بقي في حدود المقبول والمعقول ولم يصل إلى حد الإسراف.
إلا أننا يجب أن يتجاوز استعدادنا واستقبالنا لهذا الشهر شراء قائمة الأطعمة إلى أمور أخرى من أجلها فرض الصوم، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (البقرة:183).
فإن الصيام من أكبر أسباب التقوى, ولكن النفس إن لم تتهيأ وتستعد له فإنه قد يمضى عليها هذا الشهر كما مضى غيره، ومهما كان حماسها في أوله فإنه قد يفتر ويضعف، وقد تفوت الأيام المعدودات دون أن يشعر.
لذا فإن علينا تهيئة نفوسنا وبيوتنا استعداداً لاستقبال هذا الشهر، لكي تنال نفوسنا حظها من المغفرة في هذا الشهر، وتنال من ثمرة التقوى، وتخرج من مدرسة الصوم وهي رابحة فائزة مقبولة بإذن الله.
ولعل مما يهيئ النفس لاستقبال رمضان الدعاء ببلوغه فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال: "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان" أخرجه أحمد.
كما ينبغي على المسلم أن يفرح بقدوم الشهر ويسعى لإدخال السرور على أهله، ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يبشر أصحابه بقدوم شهر رمضان فيقول: "جاءكم شهر رمضان, شهر مبارك كتب الله عليكم صيامه فيه تفتح أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب الجحيم" أخرجه أحمد.
وإن من خير ما يستقبل به شهر رمضان التوبة لله عز وجل، وأن يحاسب الإنسان نفسه، ولنعلم أن فضل الله واسع، وقد قال عليه الصلاة والسلام: " الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن، إذا اجتنب الكبائر " أخرجه مسلم.
ولنعلم أن هذا الشهر موسم للربح ففيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرم خيرها فقد حرم، فهلموا إلى التنافس في هذا الموسم، فقد لا يتكرر.
ولنتذكر إخوة لنا كانوا معنا في رمضان مضى ولم يدركوه هذا العام، ولنتذكر إخوة لنا يمر رمضان عليهم وهم في خوف وجوع وعطش وحصار، ولنتذكر إخوة لنا يمر رمضان عليهم وهم محرومون من رؤية ذويهم وأهلهم، ولنشكر الله عز وجل على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وعلينا ألا ننسى إخواننا من الدعاء في شهر الدعاء، وليس سراً أن تختم آيات الصيام بقول المولى عز وجل: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (البقرة:186)، وفق الله الجميع للصيام والقيام إيماناً واحتساباً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:25 am

<TR><td height=10>
وقفات على أبواب رمضان
<TR><td height=10><TR><td height=10>

إن سبب اختيار هذا الموضوع هو أن الحديث عن رمضان قد كثر وقد تنوع ولن يكون للحديث أي طعم أو نكهة ما لم يكن بطريقة غير مألوفة لذا تم هذا العنوان .

إن أول ما يصادفنا من فضائل رمضان وذلك ما يمنن الله به على عبادة حين يهل هلال رمضان وتظلنا أول ليلة من لياليه .

ألم يقل رسول الله صلى الله علية وسلم :{ إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب وينادي مناد كل ليلة يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة }

أيها الأحبة : اسألوا أنفسكم هل بشر النبي صلى الله علية وسلم أمته بهذه البشائر العظيمة لمجرد بشارة ؟

الجواب . لا ولكنه أراد أن تعرف أمته هذه الفضائل فيتسابق فيها المتسابقون لإحرازها وذلك بعد فهمها وفهم المطلوب والمراد منها .

{ صفدت الشياطين } ماذا نفهم من هذه الجملة ؟ أما أليس فيها تحذير شديداً لمن تسول له نفسه بالمعاصي والشرور في شهر رمضان ؟ إن مقتضى تصفيد الشياطين أن الدعوة إلى المعاصي والشرور من دعاتها الأساسين إبليس وجنوده من الجن ينقل المعاصي أو ينعدم .

فمن أقدم عليها بعد ذلكم فإنما يقدم عليها بحيث وانحراف ذاتي ونفس أمارة بسوء لا تحتاج إلى دفع يدفعها إلية فهي نفس شريرة مؤهلة للأجرام والشر ومستحقة لأقصى العقوبات .

ومثله {{ وفتحت أبواب الجنة " فأبوابها تفتح حقيقة ولكن ذلك يقتضي تسير أعمال البر والخير التي تؤدي إلى تلك الأبواب .

{{ ولله عتقاء من النار }} فهل يا ترى يعتقهم الله تعالى بدون عمل عملوه ؟ أو سبب بذلوه ؟
الجواب : لاشك . لا إذن إن في هذا تحفيز كبير للعبد أن يحرص على استغلال هذه الفرصة حتى لا تضيع ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:30 am

صوتيات رمضان
استقبال رمضان






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:31 am






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:33 am

صوتيات




برنامج عملى لرمضان


برنامج عملى لرمضان



بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله,,,,,,,أما بعد

من نوايا الصيام التى قالها الشيخ هانى حلمى

1))أن يبلغنا الله منزلة التقوى
2))التخلّص من ذنوب الماضى(من صام رمضان إيمانا وأحتسابا غفر له ما تقدّم من ذنبه واحتسابا غفر له ما تقدّم من
ذنبه)
3))أحتساب الصيام لبلوغ درجات رفيعه عند الله عزّ وجلّ(كل عمل بن اَدم له إلا الصلاه لى وأنا أجزى به)
4))أحتساب الصيام للعلاج من كل اَفه(عليك بالصوم فإنه لا مثل له)
5))الحفاظ من الفتن
6))سبب فى سدّ أبواب الشرّ أمامك(قال الرسول صلى الله عليه وسلّم)الصوم جنّه من عذاب الله وحصن حصين من
النار)
7))سبب فى نجاتك من من شدّة الحساب"لكل عمل كفّارهوالصوم لى وأنا أجزى به"
Cool)الصيام والقراَن يشفعان للعبد يوم القيامه
9))مهر الحور العين كثرة الصيام
10))من اسباب رفع الهمه فى الطاعه
11))سبب لترزق دعوه مستجابه يقضى بها الله لك ما تريد"ثلاث دعوات مستجابات دعوة الصائم_المظلوم_المسافر)

[size=25]البرنامج الرمضانى

هنقسّم الشهر إن شاء الله إلى 3 مراحل
1_مرحلة الرمل وهى"الإنطلاقة الأولى"وهى بإذن الله بالعشر الأوائل من رمضان
2_مرحلة أثبت أحد وهى "تثبيت السرعه"وهى بإذن الله فى العشر الأواسط
3_مرحلة وسارعوا وهى"يلا نغتح عالرابع"وهى بإذن الله فى العشر الأواخر


1_مرحلة الرمل

وفيها نستكثر من اسباب الرحمات عن طريق الأستغفار والتوبه

أولاً كثرة الأستغفار:::::

1_أستغفر الله الذى لا إله إلا هو الحى القيوم وأتوب إليه...
*كان أبو هريره يستغفر فى اليوم 12 ألف أستغفار
2_لا بد أن نتوب من حبّ الدنيا
3_صدقة السرّ تطفىء غضب الربّ(الصدقة تطفىء الخطيئه كما تطفىء الماء النار)والصدقة برهان أى دليل على الأيمان "لن تنالوا البرّ حتى تنفقوا مما تحبون"
4_أحسن كما أحسن الله لك

ثانياً التوبه::::

1_التوبه من أيام الحرمان (حرمان العبد عن الرحمن)
2_التوبه من الكسل فى الطاعات
3_التوبه من التعلّق بكل شىء سوى الله عزّ وجلّ

علينا بالقراَن,,,,,,,

1_نستكثر من القرأه(زيد واحد على اَخر رقم وصلتله رمضان الفائت)
2_نعمل كشكول أسمه اَيات أستوقفتنى (كل أيه توقفاك فى كتاب الله عزّ وجلّ)لتستحضر عظمة ورحمة الله عزّ وجلّ

*نعتكف أعتكاف جزئى:::::::

الرجال,,,,,أعتكاف بالمسجد إما بعد الفجر حتى الشروق أو من العصر للمغرب
النساء تجلس بعد صلاة الفجر فى مصليها بجانب سريرها هذا أفضل

*أجتهد فى الدعاء:::

"يا حى يا قيو برحمتك أستغيث أغفر لى ذنبى كله ولا تكلنى إلى نفسى طرفة عين ولا أقل من ذلك"هذه وصية الرسول (صلى الله عليه وسلّم)للسيده فاطمه وذلك للأستكثار من الرحمات

*الحثّ على أعمال البرّ

*تعود مريض"إن الله عند المنكسرة قلوبهم"

*زيارات لدور أيتام لتزيل قسوة قلبك


*********عمل فذّ تلقى به الله عزّ وجلّ(أعمال كتييييييره أووى مثلاً:::
ا_أشترى بلح ووزعه على الصائمين قبل الأفطار وأوصيهم بالأفطار عليه وطبعاً إن شاء الله كل هذا بثوابك
2_أشترى مصاحف وحصن المسلم ووزعه أثناء صلاة التراويح وأوصى من تهدى المصحف له بأن يختم به ختمه برمضان أو أتركله ورقه فيه بهذا
3_توزيع شرائط عن رمضان وذلك للدعوه
4_زوّد وردك القراَنى للضعف

2_أثبت أحد::

**أنت الاَن جبل من اللحظه دى يعنى أياك أن تضيع كل الذى فعلته فى العشر الأوائل
1_جدد النوايا والاحتساب
2_اسمع محاضرة برنامج عملى لرمضان تاااااااااااانى وضرورى
3_زوّد الجرعه القرائنيه
4_زوّد التوحيد(يعنى أيه؟؟؟؟؟؟؟)عن طريق زيادة قول لا إله إلا الله
5_المثابره مثلاً الحفاظ على 12 ركعه الرواتب ثم نستزيد ليصلوا 33 إن شاء الله
6_الأستغفار الكثير:"طوبى لمن وجد فى صحيفته أستغفاراً كثيرا
7_أكثر من التسبيح والتحميد والتكبير والتوحيد
8_أكثر من الدعاء ولا سيما قول:
1_ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهبّ لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب
2_ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامن وأنصرنا على القوم الكافرين
3_يا مقلب القلوب ثبّت قلبى على دينك

9_تشييع جنازه وذلك للتذكره بالجنه والنار والموت وذلك للتثبيت
10_سماع المواعظ

3_وسارعوا:::أفتح عالراااااااااابع

زوّد من كل حاجه أنت بتعملها (القراَن_النوافل_أعمال الخير..............)كل شىء أستكثر أنت والله خير وأكثر
يومك فى رمضان

المغرب

هنبتدى يومنا إن شاء الله(من المغرب للمغرب)إن شاء الله,,,,لكن لازم مع كل أذان مغرب وليله تأتى عليك تفكّر فى العتق"اللهم أجعلنا من عتائك هذه الليله"
بعد الأذان هتفطرعلى تمر إن شاء الله"ذهب الظمأ وأبتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله" وعليك بالصلاه وتعجيل الفطور ولا تغفل عن وقت الصلاه بين المغرب والعشاء وهذه من السنن المهجوره(يا بختك ثواب أحياء سنّه كمان)
لا تنسى السواك فهو سنّه ومرضاه للرب

لازم يكون شعارك""""وعجلت إليك ربى لترضى يا حبيبي ويا سيدى ويا قرّة عيني """"

العشاء
عند أذان العشاء لا تغفل عن الدعاء بين الاذان والأقامه
لازم أيضاً مننساش أذكار الدخول والخروج من الوضوء,,,دخول وخروج المسجد
هنصلى العشاء إن شاء الله ثم السنّه وبعدان إن شاء الله التراويح""نيّتك وأنت نازل عمره وحجّه!!!!العمره عشان صلاتك فى المسجد لصلاة مكتوبه والحجه عشان صلاتك فى المسجد لنافله""يعنى ممكن نحج ونعمل عمرات فى رمضان أد كده,,,فالحمد لله ربنا مبيحرمناش من حاجه,,,,أصله كرييييييييم أووووووووى
اه ومننساش أن كل خطوة للمسجد إن شاء الله بصدقه,,

حديث حلو جدا والشيخ بيحبه أووووووووى:::
""لا يتوضأ أحدكم فيحسن وضوءه فيسبغه ثم يأتى المسجد لا يريد إلا الصلاه إلا تبشش الله إليه كما يتبشش لأهل الغائب بطلعته""
لا بد وأنت فى صلاتك أن تتحرى الصفّ الاول (هذا للأخوه)

أما للأخوات:::فصلاتك فى بيتك بجوار سريرك فى غرفتك تكون أعظم عند الله من الصلاه بمسجد النبى الذى الصلاه فيه بألف صلاه,,,,,,سبحان الله الكريم المنّان,,,,,,,,,,ولا تنسى أن تحتسبى عند إعدادك للصيام نوايا تفطير صائم

اه وبلاش نفطر كل يوم يالبيت ,,يا ريت نفطر مع مساكين فى بعض الايام(إن الله عند المنكسرة قلوبهم)سبحان الله الرحيم

ومننساش إن من صلّى العشاء فى جماعه كإنه قام نصف الليل ,,,ومن صلّى الفجر فى جماعه كإنه قام الليل كله

بعد التراويح::ت

نام شويه كده حتى قبل السحور بفتره,,,أستيقظ وأيقظ من فى البيت وتهجّدوا,,,,وعليك بأشياء كثيره قبل

السحور::
1))التهجّد

2))الأستغفار:المستغفرين بالأسحار

3))السحور"تسحّروا فإن فى السحور بركه"

*النوم الذى ننامه لاااااااااازم نحتسبه(مش عايزين نضيّع حسنه إن شاء الله)يعنى هتنام كى تستيقظ لتتقوّى لصلاة التهجّد
ولا تنسوا الاَداب الخاصه بالنوم

أذان الفجر:::

أنزل صلّى بالمسجد وأجلس حتى الشروق عشان تتحسيلنا عمره إن شاء الله

بعد الشروق إن شاء الله أسعى لعملك وكسب الرزق ولا تغفل عن النوافل بأكملها,,,ألظهر يأذن تقوم انت وتصلّى 4 قبل و4 بعد إن شاء الله
الظهر

""من ثابر على ثنتى عشرة ركعه بنى الله له بيت فى الجنّه""
بعد الظهر قسّم نشاطاتك,,,,,,عيادة مريض أو زيارة دور ايتام أو تشييع جنازه

العصر

بعدان إن شاء اله هنصلّى العصر وقبله 4 ركعات,,,,إن شاء الله الوقت بين العصر والنغرب لتفطير الصائمين((أنزل وزّع تمر وأكل على المساكين والمحتاجين))
""والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين""

أنا أولاً وأخيراً بشكر شيخنا على هذه المحاضره إن شاء الله تكون فتح لنا جميعاً وأعتذر عن أى سهو فى التلخيص طبعاً أنا مش هقدر أوفّى أى حاجه من التى قالها الشيخ ولكن إن شاء الله نستفاد والله المستعان
منقول من محاضرة برنامج عملى لرمضان
للشيخ هانى حلـمى


<A href="http://fashion.azyya.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.manhag.net%2Fola%2Fdetails.php%3Ffile%3D92" rel=nofollow target=_blank>

من أجمل ما سمعت

[img][/img]

برنامج عملي لرمضان

Downloadللتحميل
[/size]



من أجمل ما سمعتبرنامج عملي لرمضان[img][/img]Downloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=92


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=92
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:37 am

رمضان فرصتك


زهقت من حياة الغفلة و الشرود و البعد عن ربنا
نفسي فى حياة الطهر و العفة و الإستقامة
نفسي فى الحياة الطيبة الجميلة المطمئنة
اتكويت بنار الشهوات
رجلي غرست فى وحل المعاصي
نفسي اتغير............نفسي افوق من الغفلة
نفسي ابقي انسان جديد
أعيش لله.......ربنا يرضي عني
أبقي قريب منه......و أحس بقلبي برقبي منه
أتمتع بمناجاتى له.......أتونس به...أبقي عبده


أبقى على طاعته .......نفسي اتوب من المعاصي
نفسي أشيل كل الحاجات اللى وافقه بيني و بين ربنا
نفسي بابه يتفتحلى
و مرجعش تانى لسكة الندامة اللى انا عايش فيها

هذه هى أمانى الكثير من الناس
اذا كنت تشكو من تلك المشاكل ....هنا الحل
فرصتك بدأت الآن للتغيير
::::في هذا الدرس ::::
رمضان فرصتك.....هبقى إنسان جديد
**********************************
********الشيخ / هاني حلمي********
*****************


من أجمل ما سمعترمضان فرصتك[img][/img]Downloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=88



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=88
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:02 am

احلى رمضان فى حياتى

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه مردة الشياطين ، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر ، من حرم خيرها فقد حرم ) ( صحيح الجامع 55 )

رمضان ينادي عليك
يا باغي الخير أقبل...........يا باغي الشر أقصر

فرصتك الآن

هذه هى فرصتك للتغيير من نفسك

رمضان هذا العام..............رمضان مختلف

نحتاج أن ندخل رمضان بقلب مختلف

و أن نخرج من رمضان منتصرين على انفسنا الامارة بالسوء

منتصرين على الشيطان

نحتاج لنتذوق حلاوة الإيمان

قال رسول الله " فتح الله بابا للتوبة من المغرب عرضه مسيرة سبعين عاما لا يغلق حتى تطلع الشمس من نحوه"

في هذا الدرس


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=85


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=85
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:04 am

يوم المسلمة فى رمضان




جاءت فرصتك للتغيير

لتنال فرصة القرب من الله

لتكتب من أهل الفردوس الأعلي من الجنة

لتغفر لك كل ذنوبك


فرصتك لتري الله منك ما تصنع

الجنة تنادي يا باغية الخير اقبل

فرصة عمرك


من أجل كل هذا ...لن نترك شيء من أبواب الخير الا و دخلنا منه

سنستفيد من أخطاء الاعوام السابقة و نتعلم منها

سنحدد اهدافنا من الآن

معاً نتعلم كيف نتاجر بالنية


اللهم أصلح لي ديني الذى هو عصمة أمري
اللهم أصلح لي دنياي الذى فيه معاشي
اللهم أصلح لي آخرتي التى فيها معادي
و اجعل الحياة زيادة لى فى كل خير
و أجعل الموت لى راحة من كل شر


يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لى شأنى كله ولا تكلنى الى نفسي طرفة عين

::::في هذا الدرس::::




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=91


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=91
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:08 am

للمجتهدين فى رمضان


رمضان شهر الغفران والعتق من النيران
في ناس اجتهدت في رمضان الماضي

ونالوا جائزة العتق من النيران
وناس ضيعوا رمضان

تعالوا نعرف مين هما المجتهدين في رمضان
وايه كان حالهم في شهر الغفران
وما السبيل للاجتهاد في رمضان
علشان اللي ضيعوا رمضان الماضي


مايضيعوش رمضان السنه دي
ده اللي هانعرفه من محاضرة المجتهدين في رمضان


من أجمل ما سمعت
للمجتهدين فى رمضان
Downloadللتحميل





من أجمل ما سمعتللمجتهدين فى رمضانDownloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=114


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=114
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:12 am

كيف تفوز برمضان

* كيف تفوز برمضان للعتق من النار..كم مرة صمت رمضان ؟
كم مرة منهم صمت بجد - صيام العتق من النار – وغفران ما تقدم من الذنب – صيام التقوي – الصيام الذي يدخلك من باب الريان في الجنة ؟
اذا كنت تريد ان تكسب رمضان بسهولة.. فهناك - 7 - محاور للعمل-:
-1- انت و الصلاة: **خمس صلوات الفروض جماعة بالمسجد جماعة اولي قبل تكبيرة الاحرام للامام صف اول ان امكن-وللنساء جماعة فى اول الوقت بعد الاذان مباشرة مع احدى النساء .اختك. بنتك.. (الفرض في رمضان = 70 فرض في غيرة)
** 12 ركعة السنن الرواتب كل يوم يبني لك قصر في الجنة كل يوم ( السنة في رمضان = فرض في غيرة) ..** الجلوس في المصلى بعد صلاة الصبح للذكر فهذة الجلسه لها نفس ثواب العمرة لان العمرة سميت بذلك لانها تزيد من اعمار الود بينك وبين الله وهذة الجلسه لها نفس الاثر. **قال رسول الله .ص " من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة" قال رسول الله ص :"تامة، تامة، تامة" ( رواه الترمذي وحسنه)
-2- انت و القران: -- رمضان شهر القران:هتعمل كم ختمة قران ( جزء القران = 4.9 مليون حسنة في رمضان) والختمة فى رمضان = 148 مليون حسنة **مستهدف 3 ختمات قران بسهولة : ** الاولي مع نفسك قراءة جزء كل يوم.
** الثانية في صلاة التراويح في مسجد يصلي بجزء. ** الثالثة في التهجد العشر الاواخر.

-3-انت و الصدقة: --كان الرسول –ص- كالريح المرسلة في اخراج الصدقات في رمضان – واى تقرب فيه لله بخصلة خير = فريضة .. يعنى الصقة كانها زكاة.. انت ايضا:
** من يوم 1- رمضان ضع مبلغ من المال علي جنب للصدقة في رمضان و قسمة علي ال- 30 يوم و فكة ووزع منة كل يوم.
** عندك ملابس زيادة طلع لله
** هتعمل كام شنطة رمضان للمحتاجين بنية اطعام الطعام
** اجعل في جيبك بضع تمرات و انت رايح تصلي المغرب فطر منها الناس- اذا فطرت صائم و لو بتمرة كان لك مثل اجرة لا ينقص من اجرة شئ – تحب تاخذ ثواب الصيام مرتين

-4-انت و التراويح: -- من قام رمضان ايمانا و احتسابا غفر لة ما تقدم من ذنبة:- * احرص علي صلاة التراويح كاملة لانها قيام ليل حتي تحصل علي ختمة قران كاملة و ما فاتك منها عوضة مع نفسك بالمصحف.

-5-انت و صلة الرحم: -- اتصل باهلك و لو بالتليفون اسال عنهم ولو في مشاكل مع احدهم: اتصل و قول لة ربنا يصلح ما بيننا
-6- انت ودعوة الخير: -
* لا تنسى ان تاخذ بيد اهلك فى رمضان و جيرانك و اصحابك و ذكرهم برحمة الله وكرمة.
-7-أنت و الدعاء:
* جهز دعواتك من الان 5-6 دعوات ثابتة لنفسك و اهلك والمسلمين والح على الله بهم كل يوم . قبل الافطار- فى التراويح– فى الفجر-....(كان الصحابة يحضرون قائمة 5-6دعوات يلحون عليها فى رمضان فلا يمر العام حتى تكون قد تحققت ) - جرب لترى فضل اللة.
اجعل رمضان هذا كانة اخر رمضان لك فلا تضمن هل تلحق رمضان بعدة ام لا..
** فاذا اجتهدت و طبقت هذا البرنامج على نفسك فستخرج من رمضان وانت شخص آخر تماما غير الذى عرفته وستولد نفسك من جديد وهذا هو هدف العبادات التى فرضها الله علينا-- فالموضوع ليس فروض وادى احنا بنؤديها وخلاص--
لكى ناخذ الثواب .. ولكن الله يريد لنفوسنا أن ترقى و تسمو وتتحرر من ذل الدنيا وهمومها و أن تصل الى السعاده الحقيقيه التى أرادها الله لعباده .. فقد كتب الله أن النفوس لن تصل الى (مناها) من السعاده ... قبل أن تصل الى مولاها ( وهو الله).



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=117

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=117
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:31 am

كيف تشكر نعمة رمضان
حاسس بنعمة ربنا انك بُلغت رمضان ؟


غيرنا رهين القبور كان نفسه يُبلغ رمضان


ويضاعف رصيده عند ربه

وتُفتح له ابواب الجنة

حاسس بالإصطفاء ان ربنا بلغك رمضان ؟

مش عايزين شكر باللسان


عايزين نتعلم





من أجمل ما سمعت

[img][/img]

كيف تشكر نعمة رمضان


Downloadللتحميل





من أجمل ما سمعتكيف تشكر نعمة رمضان[img][/img]Downloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=116


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=116
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:35 am

فقة الصيام فى رمضان





من رحمة الله بعباده أن شرع لهم من الأحكام ما يُكفِّرون به عن ذنوبهم ، ويستدركون به ما فاتهم ، وفي التنزيل يقول سبحانه : { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون * أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين} (آل عمران:135-136) .

وإذا كان الأصل في العبادات أن تؤدى في أوقاتها المحددة شرعاً ، فإن أداء العبادة قد يتخلف عن وقتها لعذر شرعي ، ولأجل ذلك شرع الله قضاء بعض العبادات ليستدرك العبد ما فاته منها ، وهو ما يعرف بالقضاء الذي يقابل أداء العبادة في وقتها المحدد ، وصيام رمضان لا يخرج عن القاعدة السابقة ، فالصوم له وقت محدد وهو شهر رمضان ، فمن تركه بعذر فإنه يقضيه ، ليستدرك ما فاته من صيام ، وسنتاول في هذا الموضوع جملة من أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم .

وجوب القضاء

اتفق أهل العلم على وجوب القضاء على كل من أفطر يوماً أو أكثر من رمضان ، لعذر شرعي ، كالسفر ، والمرض المؤقت ، والحيض، والنفاس ، ودليل ذلك قوله تعالى: { فمن كان منكم مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر} (البقرة:184) ، وقول عائشة رضي الله عنها : " كان يُصيبنا ذلك - أي الحيض - فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة " رواه مسلم .

وكل من لزمه القضاء فإنه يقضي بعدد الأيام التي أفطرها ، فإن أفطرجميع الشهر لزمه جميع أيامه سواء أكانت ثلاثين أم تسعة وعشرين يوماً .

ويستحب المبادرة بالقضاء بعد زوال العذر المانع من الصوم ، لأنه أبرأ للذمة وأسبق إلى الخير ، وله أن يؤخره ، بشرط أن يقضيه قبل حلول رمضان القادم ، لقول عائشة رضي الله عنها : " كان يكون علي الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان " رواه البخاري .

ولا يلزم التتابع في قضاء رمضان ولكنه يستحب ، لأن القضاء يحكي الأداء كما قال أهل العلم .

ومن استمر به العذر حتى مات قبل أن يتمكن من قضاء ما عليه من أيام رمضان ، فلا شيء عليه ، لأن الله أوجب عليه عدة من أيام أخر ولم يتمكن منها فسقطت عنه ، وأما من تمكن من القضاء ، ولكنه فرط حتى أدركه الموت فلوليه أن يصوم عنه الأيام التي تمكن من قضائها ، لقوله - صلى الله عليه وسلم - : ( من مات وعليه صيام ، صام عنه وليه ) متفق عليه .

وجوب القضاء والكفارة

اتفق أهل العلم على وجوب القضاء مع الكفارة المغلظة في حالة الجماع المتعمد في نهار رمضان ؛ لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه ، أن رجلاً أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: ( هلكت يا رسول الله، قال: وما شأنك؟ قال: وقعت على أهلي في رمضان، قال: تجد رقبة؟ قال: لا، قال: فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا، قال: فتستطيع أن تطعم ستين مسكينًا، قال: لا ...) متفق عليه .

فالحديث يدل على وجوب الكفارة على من جامع متعمدًا في نهار رمضان على الترتيب ، فيجب العتق أولا فإن عجز عنه صام شهرين متتابعين ، فإن عجز عنه أطعم ستين مسكيناً ، ولا يجوز الانتقال من حالة إلى أخرى إلا إذا عجز عنها .

ومما يتعلق بالكفارة ، عدم جواز صرف كفارة الإطعام إلى الأهل الموسرين ، بل الواجب صرفها إلى الفقراء والمساكين ، ومما يتعلق بها أيضاً وجوب التتابع في صيام الشهرين ، فلو قطع التتابع لعذر ، فإنه يبني على ما سبق بعد زوال العذر ، وأما إن قطعه بغير عذر ، فعليه أن يعيد الصيام من البداية ، ولا يعتبر ما صامه قبل الانقطاع .

الفدية

والمقصود بها : ما يُدْفع من طعام عند عدم القدرة على الصيام ، وتجب في حالة العجز الدائم عن الصيام إما لمرض أو كبر .

فالمريض مرضاً لا يرجى برؤه ، ولا يستطيع الصوم ، لا يجب عليه الصوم ولا القضاء لعدم قدرته عليه ، بل تجب عليه الفدية ، وهي أن يطعم مكان كل يوم مسكيناً ، ومثله الشيخ الكبير الذي لا يستطيع الصوم ، ودليله قوله تعالى: {وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين} (البقرة:184) ، قال ابن عباس : " ليست بمنسوخة ، هو الشيخ الكبير ، والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما فليطعما مكان كل يوم مسكيناً " أخرجه البخاري .

فيطعم من أوسط ما يطعم أهله قدرًا ونوعًا ، وهو بالخيار إن شاء أطعم عن كل يوم بيومه ، وإن شاء أخَّر ذلك إلى آخر يوم من رمضان ، لكن لا يقدم الإطعام على الصيام .

وأما إذا بلغ الشيخ الكبير أو المرأة العجوز حدَّ الهذيان وعدم التمييز ، فلا يجب عليهما الصيام ولا الإطعام لسقوط التكليف عنهما .

هذه أهم الأحكام المتعلقة بقضاء رمضان ، فاحرص أخي المسلم على المسارعة والمبادرة في أداء ما عليك ، واغتنم فرصة هذا الشهر الكريم ، ولا تجعل للشيطان عليك سبيلاً ، وإن فاتك شيء منه لعذر أو تقصير ، فبادر إلى قضائه واستدراكه .


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=115


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=115
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:37 am

مشكلات ايميانية فى رمضان


هناك بعض الخواطر الايمانيه التى يجب التوقف عندها

علماء التربيه يقولوا ان الامر يدور حول ثلاثة انواع من المعارف

معرفه بالله و معرفه بالنفس و معرفه بالطريق

المشكله انه احيانا يستجيب للقراءه و يتشحن ايمانيا و لكن لا يلبس ان يقع فى مشاكله القديمه .. نرى مجتهد يعمل بالليل ثم يضيع بعدها عمل من ورده فيشعر بالاحباط و يشعر ان عمله غير مقبول عند الله

.. و المشكله انه لا يعلم الطريق و لا يعرف الله و لا يعرف نفسه


الوصايا للعباد:
1.هدايه على الطريق بجرعه كبيره من الاستعانه

2. معرفة النفس

3. معرفة الرب

4. تجويد الاخلاص يحتاج تجويد النيه.



من أجمل ما سمعتمشكلاتك الإيمانية فى رمضان[img][/img]Downloadللتحميل


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=118

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=118
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:38 am

رسالة من رمضان


رسالة من رمضان


تخيل ان رمضان شخص
يريد ان يرسل لك رسالة خاصة


تخيل ان رمضان شخص
و جاء ليسلم عليك
هل قمت بحق ضيافته
أم أنك .................. اكيد مكسوف منه


رمضان جاء برسالة محددة

المشكلة ............انت
المشكلة...........نفسك


رمضان جاء و سلسل الشيطان الذى كان يغويك
و فتحت ابواب الجنة و غلقت ابواب النار
ياباغي الخير اقبل و يا باغي الشر اقصر


بعد كل هذا ......................لماذا هذه الحالة من الفتور التى اصابت الواحد مننا


أين الآفة التى تعطلنا عن كسب الحسنات


الآفة هى نفسك


:::في هذا الدرس :::
راجع نفسك ......قف مع نفسك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:41 am

العشر الاوخر ويلة القدر

من أجمل ما سمعتالعشر الأواخر و ليلة القدر[img][/img]Downloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=121


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=121
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:43 am

حلم رمضان




من أجمل ما سمعتحلم رمضانDownloadللتحميل


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=234


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=234
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:46 am

كيف تدخل جنة رمضان

من أجمل ما سمعتكيف تدخل جنة رمضانDownloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=236

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=236
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 6:00 am

اعتقنا فى رمضان



من أجمل ما سمعتأعتقنا في رمضانDownloadللتحميل




http://www.manhag.net/droos/details.php?file=237


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=237
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 6:02 am

اخاف على رمضان

من أجمل ما سمعتأخاف على رمضان[img][/img]Downloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=342


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=342
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 237
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى   الثلاثاء يونيو 08, 2010 6:07 am

هل فوت برمضان




من أجمل ما سمعترمضان أول مرةDownloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=345


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=345




من أجمل ما سمعتهل فزت برمضانDownloadللتحميل



http://www.manhag.net/droos/details.php?file=242


http://www.manhag.net/droos/details.php?file=242
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ganna.own0.com
 
ايماااااااااااااااااانيات ......الى قدوم رمضان...كورس تانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أكاديمية التعليم عبر الإنترنت :: ادارة :: المنتدى الأول-
انتقل الى: